تستمع الآن

فيسبوك يوظف 3 آلاف شخص لمراقبة مقاطع الفيديو العنيفة

الأربعاء - ٠٣ مايو ٢٠١٧

أعلنت شركة “فيسبوك” اعتزامها توظيف 3 آلاف شخص آخرين، لمراجعة المقاطع المصورة للجرائم وعمليات الانتحار، في أعقاب بث عمليات قتل على الهواء مباشرة عبر موقع التواصل الاجتماعي الأوسع انتشارا في العالم.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “نيويورك تايمز” سينضم الموظفون الجدد إلى 4500 موظف موجودين بالفعل للقيام بمثل هذه المراجعة.

وقال مؤسس فيسبوك ورئيسه التنفيذي، مارك زوكربرج، في منشور على صفحته الرسمية على فيسبوك: “سنوظف ثلاثة آلاف شخص خلال السنة المقبلة (لمراجعة محتوى الفيديوهات) يضافون إلى 4500 شخص يعملون معنا حاليا على مراجعة ملايين التقارير التي تصلنا كل أسبوع”.

وأضاف: “نحتاج إلى الرد سريعًا.. نحن نعمل من أجل تسهيل الإبلاغ عن الفيديوهات (العنيفة) حتى نستطيع التصرف في أسرع وقت”.

وسيكلف الموظفون الجدد أيضا بإزالة المحتويات التي لا يسمح بها على الفيسبوك مثل خطابات الكراهية واستغلال الأطفال.

وواجهت شركة “فيسبوك” مؤخرا انتقادات لعدم قيامها بما يكفي لمنع نشر مقاطع مصورة، مثل جريمة القتل التي وقعت في كليفلاند وقتل رضيعة في تايلاند، على الموقع.

يُشار إلى أن المقاطع المصورة والمشاركات التي تمجد العنف تتعارض مع شروط الخدمة الخاصة بـ”فيسبوك”، لكن في معظم الحالات يتعين على المستخدمين إبلاغ الشركة بالمقاطع لمراجعتها واحتمال إزالتها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك