تستمع الآن

طارق عبدالسلام .. بطل مصري حصد ذهبية لبلغاريا واتحاد المصارعة يطالبه بتعويض

الثلاثاء - ٠٩ مايو ٢٠١٧

أثار خبر تتويج طارق عبدالسلام، المصارع المصري المجنس بالجنسية البلغارية، بالفوز بذهبية بطولة أوروبا وزن 75 كجم حالة من الغضب والاستياء في الشارع المصري ضد اللجنة الأوليمبية واتحاد المصارعة، حيث طالبه الأخير بتعويض مالي كبير أو العودة لمصر.

وتوج اللاعب بالبطولة الأوروبية وتفوقه على المجري توماس، صاحب فضية الأوليمبياد في الدور قبل النهائي والتفوق على بطل روسيا تشينجيز لابازانوف في النهائي، بعد طرده واستبعاده من المنتخب المصري.

ووفقا لتصريحات المصارع فإن حسن الحداد، رئيس الاتحاد المصري، اتهم اللاعب بالفشل ورفض علاجه على نفقة الاتحاد، بعد تعرضه للإصابة في الظهر، وهو ما دفعه للسفر إلى بلغاريا والعمل في أحد محال الشاورما حتى نجح في الانضمام لأحد الأندية الكبرى والزواج من بلغارية وحصوله على الجنسية، هو ما أهله لتمثيل منتخب بلغاريا في يناير الماضي، بعد مشاركته في بطولة “تختي” بإيران باسم المنتخب البلغاري.

كان عبدالسلام شارك في العديد من البطولات مع منتخب مصر وحقق العديد من الميداليات منها: ذهبية بطولة الألعاب الأفريقية التي أقيمت بالكونغو برازفيل، والميدالية الفضية في بطولة بلغاريا الدولية “نيقولا بتروف ودانكلوف” وبرونزية دورة البحر المتوسط بتركيا، وبرونزية بطولة العالم للشباب بمدينة صوفيا قبل أن يحصل على الجنسية البلغارية.

اتحاد المصارعة

وطالب شوقي عمران، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للمصارعة، الاتحاد البلغاري برجوع اللاعب المصري أو دفع تعويض قيمته 100 ألف فرانك سويسري.

وقال “شوقي”، في تصريحات تليفزيونية، إن الاتحاد المصري اعترض على انضمام البطل المصري طارق عبدالسلام إلى الاتحاد البلغاري للمصارعة واللعب باسمه.

وتابع: “تم إعداد اللاعب في مصر وصرفنا عليه.. أخذوا لاعبا بطلا، صرفنا عليه كتير وطالبنا الاتحاد البلغاري برجوعه أو الحصول على تعويض قيمته 100 ألف فرانك سويسري”، مشيراً إلى أن هناك مباحثات بين الاتحاد الدولي والمصري والبلغاري في هذا الشأن.

رد وزير الرياضة

وعلّق وزير الشباب والرياضة، المهندس خالد عبدالعزيز، على قصة المصارع المصري قائلا: “هذا المصارع سافر إلى بلغاريا بناءً على توجيهات الوزارة لعمل معسكر تدريبي لمدة شهرين، وبعد الانتهاء من هذه المدة لم يعد إلى مصر، وهذا مُثبت بالمستندات”.

وتساءل عبد العزيز، خلال تصريحات تليفزيونية: “كيف يَستطيع المصارع طارق عبدالسلام، السفر إلى بلغاريا، والحصول على تصاريح، والخروج من المطار”، موضحًا أن هذا المصارع سافر بقرار وزاري لمدة شهرين فقط.

وأوضح الوزير، أن جميع المستندات الموجودة في وزارة الشباب والرياضة، تُكذب رواية طارق عبدالسلام، بأن الوزارة قصرت في علاجه، قائلا: “أرجو ألا نتهم الوزارة بالتقصير، لأن مصر لا يُمكن بأي حال من الأحوال أن تبيع أولادها”.

 

البطل المصري يرد

بينما قال طارق عبد السلام، إنه تكفل بمفرده بمصاريف العملية، بعد إصابته في 2015، لافتًا إلى أنها شعر حينها أنه يقوم بكل شيء دون مساعدة أحد.

وأضاف “عبدالسلام”: “عانيت من إصابة غضروف في الرقبة منذ عام 2015، وتلقيت وعودًا كثيرة من الاتحاد المصري بإجراء العملية إلا أن هذا الأمر كان غير جدي”.

وأشار إلى أنه سافر إلى بلغاريا لامتهان أي وظيفة واعتزال المصارعة بشكل نهائي، لكن الدولة البلغارية كانت تعلم ظروفه وقررت دعمه حتى فاز بالمركز الأول في بطولتين للجمهورية البلغارية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك