تستمع الآن

صور ساخرة تكشف أسوأ لحظات الازدحام في العالم

الثلاثاء - ١٦ مايو ٢٠١٧

يعد الأسوأ من يوم عمل طويل، رحلة الخروج من ذلك العمل للمنزل في ساعة ذروة، وهو ما يكون الأسوأ على الإطلاق.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، عبر برنامج “عيش صباحك”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، فجمعت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية عدداً من اللقطات التي توضح الجانب الطريف لطريقة قضاء الوقت أثناء الازدحام التي اتبعها عدد من الأشخاص بدول مختلفة.

كما ظهر في هذه اللقطات، التي جمعتها الصحيفة، أسوأ لحظات الازدحام من ميادين وشوارع مختلفة حول العالم، وطريقة تقبل العالقين بالازدحام لهذا الوقت الثقيل بأسلوب ساعدهم على الحفاظ على هدوئهم أُثناء الانتظار.

فنجد من استعان بسرير متنقل للنوم قليلا على الطريق حتى تنتهي ساعات الازدحام، ونجد من استعان بطرق غريبة للتسلية مثل طرقعة البلاستيك المزود بكرات هوائية صغيرة.

وفي لقطة أخرى، قام سائق سيارة بلصق إحدى العبارات على زجاج سيارته ساخرًا من رجال المرور المسؤولين عن فتح وغلق إشارات المرور.

وقد تعتقد أن رحلتك من بيتك إلى عملك كانت سيئة للغاية، وأنه لا يوجد على وجه الأرض أسوأ من ذلك، ولكنك ستعلم بالنظر إلى تلك الصور المرفقة أنك لست الوحيد، بل هناك من يصارع أكثر منك بكثير ليلًا ونهارًا، وأن ما تشهده كل يوم هو مجرد نقطة في بحر.

وتوضح تلك اللقطات للتكدس البشع للمواطنين أثناء ساعة الذروة في أوقات الصباح، وطوابير الانتظار التي تتخطى مجرد ساعات خاصة مع تأخر رحلات الطيران، والأمهات اللاتي يصارعن بين عذاب الانتظار والسيطرة على أبنائهن وهن واقفات في الطابور، الحقيقة المروعة لمعاني الانتظار في أبشع صورها.

فمن أستراليا إلى لندن إلى تايوان، توضح اللقطات القادمة أن ملل الانتظار أمر يكرهه الجميع.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك