تستمع الآن

صاحبة مؤسسة “حلم”: أنشأنا أول شارع لذوي الإعاقة ونهدف لعمل أول محطة أتوبيس ومترو

الإثنين - ٠٨ مايو ٢٠١٧

استضاف شريف مدكور، عبر برنامج “كلام خفيف”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، آمنة الساعي، صاحبة مؤسسة “حلم” لإعادة تأهيل ودمج ذوي الإعاقة، والتي تحدثت عن أبرز مشاريع المؤسسة.

وقالت آمنة: “أخر أعمالنا قمنا بإنشاء شارع لذوي الاحتياجات الخاصة بجوار جامعة القاهرة، الفكرة جاءت إن هذا الاحتياج الأساسي لكل معاق وهو حلم لكل صاحب احتياجات خاصة، وهي المشكلة الحقيقة لـ15 مليون معاق في مصر، الناس تنبهر بالرقم ولكن هؤلاء محبوسين في بيتهم، والهدف الأساسي إنهم يقدروا نزلوا من بيوتهم ويذهبون لعملهم أو يشتركون في الحياة العادية، وأطلقنا على المشروع اسم (انطلق) وفكرته جاء من إننا كنا نعمل في التوظيف والتدريب ونؤهل ذوي الإعاقة لسوق العمل ومهما جبنا له وظيفة فهو مش قادر يوصل للعمل بسبب الطرق غير الممهدة في مصر”.

وأضافت: “إحنا عمل أول بلاط مخصص لهذه المهمة وعملنا أول كيلو متر لكل المداخل للجامعة لأن فيه حوالي 1440 شخصا في الجامعة عندهم إعاقات مختلفة، وفيه صاحب الإعاقة الحركية على كرسي أو من يستخدم عصا أو صعوبة في الحركة بالمفاصل، أو لديه إعاقة سمعية فهو معزول فيكون غير مستوعب ما يحدث حوله، أو الإعاقات الأصعب مثل التوحد، فيه كل من نوع إعاقة يتفرع منه إعاقات كثيرة، ونحن مركزين على الإعاقة الحركية والبصرية ومؤخرا ركزنا على البصرية ونؤهلهم لسوق العمل في مصر”.

مشروع وصول

وتابعت: “فيه مشروع أخر اسمه (وصول)، وناس قالوا علينا مجانين لما بدأنا هذا المشروع، فيه شركات عالمية صرفت ملايين لكي تكون مصانعها متاحة لأصحاب الإعاقات، ونحن نعمل معهم لكي نوفر لهم هذه الملايين ونساعد تلك الشركات لتعميم نسبة الـ5% من المعاقين في كل الشركات وندرب العاملين في الشركة للتعامل معهم، وأصبحنا مثل مستشار لأي شركة وجهة حكومية لكي نقدم الخدمات الأساسية لكي تكون متاحة”.

وأردفت: “وكما عملنا أول شارع نهدف لعمل أول محطة أتوبيس ومحطة مترو خاصة بالمعاقين وسنعمل حملة كبيرة مع مؤسسة كبيرة ستنطلق قريبا لتوضيح فكرتنا، ونطلب من كل الهيئات الحكومية تتعاون معنا لأن لدينا كل الإمكانيات، ودورنا نعمل نماذج ومكاتب تأهيل لذوي الإعاقة، وأتمنى أن نفعل مثلما فعلت دولة الإمارات وقاموا بتغيير مسمى ذوي الإعاقة إلى (أصحاب الهمم)”.

حملة مجتمع بلا إعاقة

وأكملت: “هناك أيضا حملة (مجتمع بلا إعاقة) وهو شعارنا وتركيز المؤسسة ونعمل عليه في الـ5 سنوات مقبلة، والفكرة الأخرى أكاديمية حلم ونعمل على تخريج سفراء من عندنا ونماذج ناجحة ومؤثرة في المجتمع”.

وشددت: “أحلى حاجة إن فيه اهتمام قوي بمشاكل ذوي الإعاقة، وكان فيه مؤتمر مؤخرا لوزارة الاتصالات والتكنولوجيا لكيفية مساعدة ذوي الإعاقة، وهم يركزون في سماع المطالب وفيه اتجاه قوي في كل الوزرات للاهتمام بذوي الإعاقة، ولازم يصدر قانون يلزم أي مكان بعمل أماكن تساعد ذوي الإعاقة، والمفروض مفيش أي مدرسة حكومية تنشأ دون أن يكون بها مواصفات لذوي الإعاقة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك