تستمع الآن

سر تعرق الجسم وإحمرار الوجه عند تناول الشطة

الثلاثاء - ٣٠ مايو ٢٠١٧

عندما يأكل البعض منا طعاما حارا، تجدهم يتعرقون بشدة وتحمر وجوههم ويصبحوا عاجزين عن التنفس، والسبب في كل هذه الأعراض يرجع إلى مركب كيميائي يدعى Capsaicin.

الكابسيسين مركب نشط في الفلفل الحار، وهو عديم اللون والرائحة وهو الذي يمنح الفلفل طعمه الحارق. ويعتبر الجسم أن “الكابسيسين” مادة هجومية يجب التخلص منها، فتكون النتيجة بسيلان أنفي و زيادة اللعاب في الفم. بالإضافة لذلك فإن الشعور بالحرارة يكون نايتجا عن تأثير الكابسيسين على مستقبلات الألم المعروفة باسم (TRPV1). وعلى الرغم من أن حرارة الجسم الفعلية لا تزيد، لكن المخ يعتقد أن حرارتك ارتفعت بسبب الإشارات التي أرسلتها مستقبلات الألم، وبالتالي يقوم الجسم بالدفاع عن نفسه ضد ارتفاع الحرارة عن طريق التعرق. ويؤدي ذلك أيضا إلى تمدد الشعيرات الدموية مما يؤدي لإحمرار وجهك ويديك.

يمكنك الاعتياد على الطعام الحار بتناول مقدار صغير منه كل يوم

والمثير أنك لو كنت ممن لا يتحملون الطعام الحار، يمكنك الاعتياد عليه عن طريقة تناول مقدار صغير من الشطة كل يوم، وبالتالي يتعود جسمك على هذا القدر من الألم فيصبح طبيعيا بالنسبة له.

فوائد الشطة

على الرغم من آثار الشطة، إلا أن فوائدها كثيرة حيث اعتبرها الفراعنة والصينيين من أهم الأعشاب التي تستخدم في العلاج. والشطة تخفض نسبة الكوليسترول في الدم، تنظم ضربات القلب، وتساعد في عملية الهضم كما أنها تقضي على ميكروبات المعدة وتعتبر فاتح للشهية.

بالإضافة لذلك، تساعد الشطة على حرق الدهون بنسبة عالية، كما أنها تحمي من الوهايمر والشلل الرعاش والإلتهاب الرئوي والجلطات والسرطان. ولكن في الوقت نفسه يجب الحذر من الإفراط في تناول الشطة لأنها قد تؤدي إلى التهاب جدار المعدة وقرحة المعدة، كما أنها ممنوعة تماما للحوامل.

يذكر أن أول من زرعوا الشطة كانوا أهل آسيا، لأنها تحتاج لمناخ معتدل دافي. ويوجد منها أكتر من 50 صنف.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك