تستمع الآن

جراح تجميل لـ”النص الحلو”: سيدات مصر يفضلن شكل جسد جينيفر لوبيز وكيم كارديشيان

الثلاثاء - ١٦ مايو ٢٠١٧

أكد الدكتور حسام تحسين استاذ جراحة التجميل، أن مصر باتت من الدول المتفوقة عالميا فيما يخص جراحات التجميل بشكل عام وجراحات نحت الجسد بشكل خاص، خلال حلوله ضيفا على يارا الجندي في “النص الحلو” عبر نجوم إف إم.

وقال: “جراحة التجميل في مصر تطورت حتى أنه لم يعد تتم مقارنتها بالدول العربية، بل باتت تقارن بأوروبا وأمريكا، في الماضي كان السعر الرخيص هو المقياس، ولكن الأن بات الأمر متعلق بالكفاءة والمهارة”.

الدكتور حسام تحسين أستاذ جراحة التجميل

وتابع “عمليات نحت الجسم باتت من أهم وأكثر جراحات التجميل التي تفوق فيها مصر، وبات في الإمكان أن يتم لأي منطقة من الجسم”.

وأضاف “التريند في جراحات نحت الجسم للرجال هو الوصول لفورمة لاعبي اللياقة البدنية، وبالنسبة للسيدات هو الحصول على جسد جينيفير لوبيز أو كيم كارديشيان”.

 توزيع الدهون

وأكمل “بات أيضا من الشائع أن تجرى جراحات توزيع الدهون، خاصة وأنها تتميز بأن قوامها سهل التشكيل ومرن وسلس، لهذا يكون من الأسهل أن يتم توزيعها والاستفادة منها في زيادة حجم بعض أعضاء الجسد غير المتناسق”.

وأوضح الدكتور حسام تحسين، أن كل ما يشاع عن تسبب جراحات النحت وشفط الدهون في الإصابة بالسرطان، هو محض هراء لا أساس له من الصحة، مؤكدا أن تلك الجراحة أمنة للجميع حتى المصابين بالسكر والضغط وأمراض القلب.

 التجميل يغير أسلوب الحياة

وعن عدد العمليات الجراحية التي يحتاجها الجسم للوصول إلى القوام المثالي، أضاف “يمكن أن يتم إجراء جراحة النحت وشفط الدهون على مرتين الفاصل الزمني بينهما شهر وهذا المعدل أمن للغاية، مع ضرورة أن يلتزم من يخضع لها لنظام غذائي صحي ويمارس الرياضة حتى لو بشكل بسيط”.

وأتم حسام تحسين “مبدأ أن الجسم المثالي هو الذي يكون وزنه ملائم لطوله لم يعد هو السائد، الجسد المثالي يكون وفقا لشكل الجسم، هناك رجال يصل وزنهم إلى 120 كيلوجرام ولكنها عضلات صافية هل هذا معناه أن أجسامهم ليست مثالية، بالطبع لا. جراحات التجميل للجسد الهدف منها تغيير أسلوب حياتك وليس مجرد تقليعة تنتهي عقب وقت معين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك