تستمع الآن

السباح المصري عمر حجازي تحدى بتر ساقه وعبر من طابا للأردن في 8 ساعات

الأربعاء - ١٧ مايو ٢٠١٧

كشف السباح عمر حجازي، صاحب الرقم القياسي في عبور خليج العقبة من طابا إلى الأردن على الرغم من فقدانه لإحدى ساقيه، عن العديد من المصاعب والتحديات التي واجهها لتحقيق إنجازه، خلال حلوله ضيفا على مروان قدري وزهرة رامي في “عيش صباحك” عبر نجوم إف إم.

وقال: “عقب تعرضي للحادث عشت فترة من الإحباط وعدم تقبل الوضع، قبل أن استعيد زمام الأمور مجددا بفضل الرياضة وتحديد أهداف على المدى القصير والبعيد لتحقيقها، وكانت البداية بتسلق الجبال”.

الحادث أصاب حجازي بالإجباط لكن استعاد إرادته بالرياضة

خطة لتحقيق الهدف

وتابع “عقب تسلقي أول جبل، أدركت أن فقداني لساقي لن يكون عائق أمامي بل العكس، ومن هنا بدأت في ممارسة أنواع من الرياضات مليئة بالتحديات، وبات في إمكاني أن أقول إنني وجدت نفسي أخيرا”.

وأضاف “وضعت لنفسي خطة تحتاج لعام ونصف من أجل تنفيذها لتحقيق حلم السباحة من مصر إلى الأردن، واحتاج الأمر للعديد من التجهيزات ساعدني فيها رجل الأعمال سميح ساويرس الذي تبنى الأمر فورا”.

عمر حجازي ضيفا على برنامج “عيش صباحك” على نجوم إف إم

مخاطر الطريق من طابا للأردن

وأكمل “المسافة بين ميناء طابا وميناء العقبة 10 كيلومترات، قد تبدوا سهلة للبعض ولكنها صعبة للغاية واحتاجت لشهور من التدريب وأيضا كان هناك ثمنا مدفوعا يتمثل في الإصابات الكثيرة والإصابة بنزلات البرد عشرات المرات بسبب المكوث في حمام السباحة لما يقرب من 8 ساعات يوميا”.

وعن المصاعب التي واجهته، قال: “التيارات وتقلب الطقس وأسماك القرش، ولكننا كنا مستعدين لكل شيء، تواصلنا مع خبراء أرصاد لتحديد الوقت المناسب لانطلاق الرحلة، كما جلبنا نوع من الإسبراي ينشر رائحة لا تتحملها أسماك القرش حتى تظل بعيدة”.

وأتم “أبرز المفاجأت التي تعرضت لها كانت مروري بمنطقة في البحر يتجمع فيها القناديل من أجل موسم التزاوج، واضطررت للمرور بينهم وبفضل الله فقط لم أتعرض للسعاتهم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك