تستمع الآن

“الآثار” عن تأجير منطقة الأهرامات لأمير سعودي لـ”تربو”: كان نفسي يكون حقيقي

الأربعاء - ١٠ مايو ٢٠١٧

نفى دكتور محمد عبداللطيف، مساعد وزير الآثار، صحة ما تردد من أنباء بشأن تأجير منطقة آثار الهرم لأمير سعودي مقابل 40 مليون دولار لطلب يد حبيبته، مؤكدا أن الخبر كاذب تماما.

كانت ترددت أنباء تفيد أن أميرًا سعوديا نظم حفلا ضخما لطلب الزواج من حبيبته أمام أهرامات الجيزة، بتكلفة 40 مليون دولار أمريكي.

وقال مساعد وزير الآثار، في مداخلة هاتفية مع تامر بشير عبر برنامج “تربو”، يوم الأربعاء: “أنا مستغرب حقيقة من هذا الخبر الغريب، وياليت يكون عندنا أصلا حاجة زي كده، وكان نفسي يكون خبر حقيقي ولكنه ليس له أساس من الصحة بالمرة، وياليت يكون عندنا فعالية بهذه القيمة ولو حتى بالمصري وليست بالدولار كما تردد، لو معنا هذا المبلغ في كل حفل سنحل مشكلات كثيرة جدا”.

وعن أسباب انتشاره، شدد: “ربما يكون نوع من التباهي من صاحب الشائعة أنه سيقيم حفل خطوبة وهو حر في مشاعره، ولكن ادعاء هذا الخبر غير مطلوب، وخصوصا الرقم يخض، وأؤكد مرة أخرى الخبر كاذب تماما”.

وبسؤاله عن كيفية مواجهة السلوكيات الخاطئة التي تحدث من بعض الأشخاص في منطقة الأهرامات للسائحين، قال: “فيه مجموعة من المشروعات الكبرى بالوزارة منها الخاصة بمنطقة الأهرامات، وفيه تصورات كثيرة لدينا للتطوير وليس فقط الآثار ولكن البشر والحجر، وهذا سيمارس قريبا ومن لن يلتزم ستوقع عليه عقوبات شديد، وبالفعل هناك تشديد للعقوبات الخاصة بالتعامل مع السائحين وإلحاح البائعين والتحرش أو معاكستهم وبالتالي سيكون هناك قانون رادع لكل هذه التصرفات ومن يسئ للزائرين.. المشروع ينتهي خلال سنة وفيه اهتمام بتطوير هذه المنطقة من القيادة السياسية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك