تستمع الآن

سفارة كندا بالقاهرة توضح حقيقة “تسريع طلبات اللاجئين المصريين”

الأحد - ١٤ مايو ٢٠١٧

حذرت السفارة الكندية في مصر، على صفحتها الرسمية بفيسبوك، يوم الأحد، من الأخبار المتداولة على الإنترنت، بخصوص تسهيلات جديدة للجوء المصريين إلى كندا.

وقالت السفارة في البيان، “إن السفارة الكندية في مصر، لاحظت مؤخراً انتشار أخبار زائفة وغير دقيقة على الإنترنت، بخصوص تغيير كندا لسياسات اللجوء فيما يخص مصر ودولاً أخرى”.

وحثت السفارة على تجاهل هذه المواقع، والاعتماد فقط على المعلومات الموجودة في المواقع الرسمية، كموقع VFS Global ودائرة الجنسية والهجرة الكندية.

وكان مجلس الهجرة واللاجئين بالحكومة الكندية، نشر على موقعه الإلكتروني خبراً مفاده أن السلطات الكندية ستدرج اسم مصر ابتداءً من الأول من يونيو 2017 المقبل على قائمة الدول المقبول تسريع طلبات اللجوء لمواطنيها دون جلسات استماع قضائية، مثل سوريا والعراق واليمن ودول الحروب.

وأشار الخبر إلى أنه نظراً لسوء الأوضاع الأمنية في مصر وارتفاع عدد طلبات اللجوء المقدمة منها وافقت الحكومة الكندية على اتخاذ هذا الإجراء، ويوفر هذا الإجراء وقتاً طويلاً على الراغبين في الحصول على اللجوء في كندا.

ويتطلب اللجوء إلى كندا الدخول إلى البلاد من خلال تأشيرة سواء كانت سياحية أو للدراسة أو غيرها من التأشيرات المعتمدة.

وكانت العديد من المواقع قد نقلت خلال الأيام الماضية أن كندا قد “فتحت باب اللجوء للمواطنين المصريين”، وأنها “صنفت مصر كدولة معادية لحقوق الإنسان”، وهو ما جاء بيان السفارة بالقاهرة لتوضيح إنه غير صحيح.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك