تستمع الآن

أصغر أعضاء البرلمان: ذوي الاحتياجات الخاصة والتحرش على رأس أولوياتي

الإثنين - ١٥ مايو ٢٠١٧

حلت كارولين ماهر المصنفة الثالثة عالميا في رياضة التايكوندو وأصغر أعضاء مجلس النواب، ضيفة على مراد مكرم في “تعالى اشرب شاي”، لتكشف عن الدور الذي تتمنى لعبه لتسهيل المعيشة على ذوي الاحتياجات الخاصة ومكافحة التحرش في مصر.

وقالت: “منذ صغري أمارس الرياضة قبل أن أهتم بخوض التايكوندو باحترافية وأحقق 130 ميدالية وكأس من 40 دولة، ولم أترك الرياضة إلا عقب الدخول لمجلس النواب، من أجل التفرغ لمهام العمل”.

وتابعت “بسبب التايكوندو كنت أتبع حمية غذائية صعبة للغاية حتى أحافظ على وزني، كنا نشرب المياه فقط قبل البطولة بأسبوع ولا نتناول سوى التفاح، حتى أنني في إحدى المرات قبل بطولة ميزاني كان أعلى بـ150 جرام فقمت بارتداء جميع الجواكيت الخاصة بالفريق وظللت أركض لمدة ساعة حتى أخسرهم قبل الميزان المقبل”.

أصغر عضو برلماني

وعن البرلمان، أوضحت “جاءني اتصال من جهة معينة مختصة بتجميع المعلومات الخاصة بالمرشحين للتعيين في البرلمان، أكدوا لي أنه تم اختياري كواحدة من المعينين لمجلس الشعب، لأكون أصغر المعينين حيث أن عمري 28 عاما”.

وأوضحت كارولين أنه لا فرق بين العضو المعين والعضو المنتخب في مجلس النواب، حيث أن لكل منهما واجباته ومسؤولياته المتساوية تماما.

وأضافت كارولين “قدمت مشروع قانون لإتاحة الفرص لذوي الاحتياجات الخاصة للعمل وأن تكون الشوارع ومحطات المترو ووسائل النقل مؤهلة لتكون سهلة الاستخدام بالنسبة لهم، في انتظار أن تتم مناقشته في دورة الانعقاد المقبلة على أمل أن يتم تمريره”.

مقاومة التحرش

وتطرقت كارولين للحديث عن التحرش ورغبتها في مقاومته، قائلة: “أسعى بكل قوة لسن تشريع يقاوم تلك الظاهرة التي انتشرت بشدة في مجتمعنا، وطبقا للمركز للقومي للبحوث الجنائية، هناك 20 ألف حالة تحرش واغتصاب تقع سنويا، 85% منها ضد الأطفال، والأكثرية منها تكون في الدائرة المقربة، وهي أرقام مرعبة للغاية مع الأخذ في الاعتبار أن تلك فقط هي الحالات التي يتم الإبلاغ عنها، فما بالك بالعدد الحقيقي”.

وأشارت كارولين إلى ضرورة تحديد التعريفات والفارق بين التحرش والاغتصاب وهتك العرض، مؤكدة على أن في مشروع القانون الذي ستقدمه ستكون العقوبة أكثر قسوة ضد من يعتدي جنسيا على المتأخرين عقليا.

وكشفت كارولين ماهر عن اهتمامها الشديد بالعمل التطوعي، وخصيصا في مجال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، معلنة عن تدشينها مشروع يدعى “انطلق”، وهو عبارة عن تطبيق يستخدمه ذوي الاحتياجات الخاصة لمعرفة الأماكن المؤهلة لاستقبالهم، مع الحرص على تهيئة أكبر عدد من الأماكن.

وأتمت كارولين ماهر “لدينا في مصر ما لا يقل عن عشرة ملايين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهو الأمر الذي يحتم علينا تهيئة المجتمع لهم حتى يلعبون دورهم في الحياة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك