تستمع الآن

مشروع برلماني لفرض رسوم على استخدام فيسبوك وتويتر

الإثنين - ١٧ أبريل ٢٠١٧

يستعد نواب بالبرلمان للتقدم بمقترح لفرض تسعيرة على استخدام الفيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “معاك في السكة”، فإن التصور يهدف لتقنين أوضاع هذه المواقع، ومواجهة من يستخدمها في التحريض على العنف أو العمليات الإرهابية، من خلال دفع اشتراك شهري أو وضع تسعيرة له.

وقال رياض عبدالستار، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، إنه يعد مقترحاً بتقنين وضع مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد، وذلك بأن يكون الدخول على هذه المواقع باشتراك وتحدد له تسعيرة من خلال المؤسسات المعنية في الدولة، لافتاً إلى أن وضع هذا الأمر سيكشف من الذي يستخدم مواقع التواصل بشكل صحيح ومن يستخدمها بشكل خاطئ ضد مؤسسات الدولة.

وأضاف عضو مجلس النواب، أنه “إذا تضرر الأمن القومي في البلاد بمساس فلا تسألوني عن حقوق الإنسان”، وأن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تمسّ الأمن القومي للبلاد، وأنه لا بد من فرض رقابة عليها، وأن تكون باشتراك شهري، أو بسعر تحدده الدولة حتى لو كان رمزياً، ويكون الهدف منه الحصر الكامل لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال عقد بين المستخدم والدولة مثلما يتم في فاتورة التليفون وغيرها من الاشتراكات التي تحصر المستخدمين، لافتاً إلى أنه سيعد المقترح ويجمع توقيعات النواب عليه فى الجلسة المقبلة 26 أبريل الجاري.

ونفى عبدالستار مطالبته بفرض 200 جنيه رسوما، أكد أنه طالب بفرض سعر رمزي يتراوح بين 5 أو 10 جنيهات، معتبرًا في ذلك حلًا لما “يتعرض له الوطن من إرهاب ومنظمات لهدم الدولة المصرية ووحدتها، وليست جباية على مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعى ولكنها أسمى من ذلك”.

خبير معلومات

وأكد الدكتور أسامة مصطفى، خبير المعلومات والإنترنت، أن الحكومة، لو أرادت، تستطيع بالفعل فرض رسوم على دخول مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أو غيره.

وأضاف أسامة، أن وصول الإنترنت إلى مصر يشبه الدخول من بوابة كبيرة، ومن يتحكم في تلك البوابة هي الحكومة المصرية، فهي تستطيع منع الوصول أو ضبط الوصول إلى أي من المواقع سواء “التواصل الاجتماعي” أو غيرها من المواقع.

وتابع خبير المعلومات، أن مالا تملكه الحكومة هو مراقبة موقع التواصل خاصة الرسائل الخاصة، أو الفرض على المستخدمين الدخول ببطاقة رقم قومي، وهو الأمر الذي لا تسمح به إدارة “فيسبوك” ولا تستطيع الحكومة فعله، مؤكدًا أن فكرة فرض ضريبة على دخول “فيسبوك” مصيرها الفشل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك