تستمع الآن

“للرجال فقط”..مآسي الرجالة مع الـ “فريندزون”

الثلاثاء - ٠٤ أبريل ٢٠١٧

ناقش كريم الحميدي، عبر برنامج “للرجال فقط”، على نجوم إف إم، يوم الثلاثاء، مشكلة “الفريندزون” أو جملة “إنت زي أخويا”، التي تقولها الستات للرجال رغم الاهتمام الذي يبديه الرجل لها في كل وقت.

وقال الحميدي في مستهل الحلقة: “موضوع حلقتنا اليوم يقال لنسبة كبيرة من الرجال، وبعد كل الاهتمام من الرجل لفتاة يقال له “خلينا أصحاب أحسن”، أو “أنا بحبك بس زي أخويا”، اللحظة التي توضع لك قشرة الموزة وتتزحلق فيها بكل الحب، الغريب إن البنت تبقى عارفة إن الولد يكن لها مشاعر الحب إلى أن يقول لها بحبك، فتصدمه وتقول له خلينا أصحاب وأشياء تدخل تحت بند (الفريندزون)”.

وأضاف: “الموضوع يدور في هذه المنطقة، وتقول لك إنت “الهيرو” و”البيست فريند”، وتتجاهل الست مشاعر الرجل نهائيا وكأنه كرسي ليس لديه مشاعر، شاركونا تجاربكم، هل حدث بعد ما أفصحت لواحدة بمشاعرك فقامت بصدك ووضعتك في الفريندزون، وكيف تكون العلاقة وشكلها، كرجال إحنا بنقفل، والغريب من ناحية الستات وكأن شيئا لم يكن”.

وقال إبراهيم: “فيه منهن بيأخذ الموضوع من باب إشباع الذات وكأنها بتجمع متابعين على الفيسبوك، هن يلقين سنارة بالطعم ومجرد ما يلتقطها الرجل تظهر كلمة خلينا أصحاب أو إخوات، وهناك لا تجد إلا ردود لا يصح قولها على الهواء، وتكتشف أن هذه مهارة عند بعض البنات لمجرد الرهان مثلا بينها وبين صديقاتها، والغريبة ان الفتاة التي فعلت معي هذا الأمر هي من بدأت وألقت شباكها وطلب رقمي بداعي العمل”.

وشدد وليد: “البنات بيقولوا كلمة (إنت زي أخويا) هو الطبيعي الآن، على طريقة يتمنعن وهن الراغبات، وطبيعي حتى لو متزوج وبينكم عيال تقول لك خلينا إخوات، وعامة الجيل الحالي فيه تفاهة رهيبة، حتى لما بيوصلوا لمرحلة الزواج لا يستطعين تحمل المسؤولية، وكأن الزواج سفاري أو اختبار أشوف الوضع، ونرى نسب الطلاق المرتفعة جدا وتجد أطفال أيضا، والطلاق يأتي من الستات بسبب استفزازهن وعدم مسؤوليتهن وفي النهاية إحنا اللي بنشيل الليلة كلها، وأنصح من لم يتزوج يظل مكانه ولو قالت لك خليك زي أختي أقفش في الكلمة”.

وأشارت إنجي: “أنا قلت من قبل لشخص إنت زي أخويا، وقيلت لي أيضا من أحد الأشخاص، ومن قلتها له تزوج صديقة وأعرفها جيدا وهو صديق لزوجي الحالي، والأولاد والبنات بيجوا في مرحلة التواجد اليومي سويا يخلق فكرة أننا نتزوج لمجرد التعود على بعض”.

أما منى فقالت: “أولا أرغب في تحيتكم على هذا البرنامج الرائع على الرغم من إنه ضد السيدات وعلى الرغم من إنه يتجنى علينا كثيرا، أما بالنسبة لموضوع الحلقة الزواج بات يدار بدون تركيز في الوقت الحالي، حتى أنه بات هناك الكثيرين لا يدركون جيدا قيمة الزواج، كما أن معايير الزواج باتت سطحية أكثر ما يجعل الاختيارات خاطئة في أغلب الأحيان”.

وجاء الختام مع متصل يدعى إبراهيم أيضا، والذي سرد قصته قائلا: “عقب سنة من معرفتي بها، ارتبطت بإبن خالها الذي أعجب بها وأعجبت هي به وحينما تحدثت معها عن العلاقة التي كانت بيننا وضعتني في (اعتبرني مت زوون)، الجميل أنها عقب تعثر أحوال زوجها المادية عادت لتتحدث معي من جديد، ولكنني كنت أعيش حياتي بشكل مستقر مع حبيبتي التي أصبحت زوجتي وأن ابنتي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك