تستمع الآن

عصام عبدالمنعم لـ”في الاستاد”: حكم حل اتحاد الكرة يجب تنفيذه من منطلق وطني

الإثنين - ٠٣ أبريل ٢٠١٧

يرى عصام عبدالمنعم، رئيس اتحاد الكرة الأسبق، أن الحكم الصادر بحل اتحاد الكرة المصري يجب تنفيذه.

وقال عبدالمنعم في حواره مع كريم خطاب عبر برنامج “في الاستاد”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم: “اللجوء للقضاء في النزاع الرياضي محرم بحسب قوانين الفيفا، ولكن عندنا مشكلة إننا في مرحلة انتقالية مع اقتراب صدور قانون الرياضة الذي به سيكون ضرورة إنشاء محكمة رياضية، ولكن في كل الأحوال يجب أن نكون وطنيين، فبلدك تتعرض لمشكلة على مستوى الرأي العام الرياضي، إن اتحاد بلدك صدر ضده حكم، ولكن لا تستقيم الأمور أيضا إلا بضرورة تنفيذ الأحكام القضائية، وإذا كان فيه استهانة بأحكام القضاء فهذا أمر نرفضه ولا بد احترام أحكام القضاء وتنفذ على الفور ولو بمنطلق وطني”.

وأضاف: “هذا حكم بات، والاستشكال اللي معمول من اتحاد الكرة أمام نفس الدائرة، وبالتالي لن يصدر جديد منهم، هذا الحكم يقول إن هناك بطلانا للانتخابات، البطلان شاب الانتخابات كلها وليس عضوين فقط وهما سبب كل هذه المشكلة، في عرف المحكمة الانتخابات باطلة بكل ما نتج عنها”.

وشدد: “نصحت الأعضاء الحاليين وقلت لهم إن الناس كلها بتحبكم وحظيتم بثقة الجمعية العمومية، ادخلوا انتخابات مرة أخرى بعد شهر أو شهرين سوتفوزون، ولا يوجد منافس لهاني أبوريدة، والوحيد الذي له صفة شرعية ويمضي الورق والشيكات هو أبوريدة بصفته الدولية في تنفيذية الفيفا والكاف، وأثق أنه لو أقيمت انتخابات أخرى أبوريدة سيفوز بسهولة”.

المجاملات

وشدد عبدالمنعم، أن عملية اختيار مدربين المنتخبات الوطنية يشوبها بنسبة كبيرة المجاملات، قائلا: “لأنه لا توجد إدارة للتدريب داخل الاتحاد والتي مهمتها ترشح المدربين وتقيمهم وتقدم التقارير للمجلس، فالبتالي المجاملات تتواجد، وكانت هذه الإدارة موجودة في عهدي وتناوبوا على توليها أساتذة في الإدارة الرياضية، ولازم يكون هناك شخص مسؤول، وأنا كان عندي ديموقراطية مع كل مدربي المنتخبات الوطنية عدا المنتخب الأول لأنه مربوط بي وفي وجهي، واخترت وقتها حسن شحاتة ولم يكن هناك معارضة عليه، وكان نجمه طالع في هذا الوقت ويجب اختياره في رحلة الصعود السريعة وكان متألقا جدا وكل حاجة بيعملها بتمشي”.

وعن ميوله التشجيعية، قال: “بحب النادي الأهلي ولا أكره الزمالك، ولا أحب أن يهزم الزمالك من نادي خارجي، ولست متعصبا على الإطلاق”.

وأردف: “الأهلي يسانده جدا أولاده المدربين ويدافع عنه بأسلحته القوية الإعلامية وواقف في ظهر أولاده في المنتخبات، عكس الزمالك الذي لا يقف خلف أبنائه حتى داخل النادي، وهذا ما يجعل الأهلي يلعب في جو أكثر هدوءا ولا يخاف والمدرب يشعر أنه لو تعثر ناديه سيشده وينهض به”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك