تستمع الآن

عصام عبدالمنعم لـ”في الاستاد”: تغيير المدربين في الزمالك ليس له مبرر.. وأتمنى رئاسة الخطيب للأهلي

الإثنين - ٠٣ أبريل ٢٠١٧

تحدث عصام عبدالمنعم، رئيس اتحاد الكرة الأسبق، عن حال نادي الزمالك والأزمات التي يمر بها الفترة الأخيرة، خصوصا مع تغيير المدربين بكثرة وابتعاد الفريق عن المنافسة في جدول الدوري.

وقال عبدالمنعم في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “لو أنا لاعب أريد أن أظهر للمدرب أني الأحسن والأجدر، وعقبال ما أكسب ثقته يكون رحل ويأتي آخر، وهذا الرجل الجديد الأولويات عنده مختلفة ومن كان نمرة واحد مع المدرب السابق ممكن يضعك على الدكة، فهذا يحدث عدم استقرار ويجعل اللاعبين ليس لديهم ثقة في أنفسهم، خصوصا إن كثيرا من التغييرات ليس لها مبرر، فمن أخذ قرار التعيين هو من أخذ قرار التغيير فهل كل مرة يخطئ”.

وأضاف: “حتى المدرب الأجنبي لن يكون مختلفا، الموضوع قياسه بالنتائج، وقرار اختيار المدرب وإقصائه لا يمكن أن يكون قرار رئيس نادي فقط، الاستقرار يتساوى مع الكفاءة، بدليل عمليا إنك تغيير 3 و4 مرات والنتائج المنتظرة لا تحدث، وتظل نفس المشكلات، وباستمرار يوجد مشكلات في مجلس الإدارة وإني أمشي مدرب في نصف الموسم كارثة، لكن اختيار 8 مدربين في موسم لم ينتهِ كلام غير منطقي ومضر ويؤثر على فرص نجاح من يأتي بعده”.

الزمالك خسر أمام سموحة بثنائية مقابل لا شيء في الجولة الـ23 من الدوري المصري.

خسارة، جاءت معها إلغاء حفل تكريم محمد حلمي و”إقالته هو والجهاز بالكامل”.

ويحتل الزمالك المركز الرابع على سلم ترتيب الدوري، برصيد 40 نقطة من 20 مباراة.

وتابع: “الأهلي والزمالك لو المسافة بعدت بينهم في جدول الدوري صعب تعويضه، فنفسيا الفريق الأبعد يتأثر نفسيا جدا جدا، ومش لازم نهد المدرب المصري وخصوصا أولاد النادي ويجب أن يرحلوا بشكل مناسب، فالهجوم عليهم والانتقاص من شأنهم يعطي مثال سيئ للناشئين، ومن الناحية الاحترافية أنت تلعب في الأهلي وغدا قد تكون في الزمالك وإذا لم تخلص للفانلة لا تستاهل أن تكون إنسان محترم، ولا يصح أن نعامل المحترف بأسلوب الهواة، ولأنه كان مدربا للزمالك وذهب لتدريب فريق آخر نطلب منه التفويت”.

وشدد: “الأصلح للأهلي والزمالك يكون (مدرب كويس) أي كان مصري أم أجنبي، والأهلي أقرب المرشحين للتويج باللقب”.

وأردف: “الاستقرار والإدارة في الأهلي يجب أن يدرس، حتى مع مجلس محمود طاهر الحالي مع اختلافي معه كثيرا لا يتطرقون للكرة، والحديث عنها يتركونها لأهل الكرة، لا تصريح أو تلميح وهذه هي الإدارة الصح، فأنت لا يمكن أن تفهم في كل حاجة كونك رئيس نادي”.

واستطرد: “لو نزل محمود طاهر الانتخابات المقبلة سيفوز، إلا لو نزل أمامه محمود الخطيب أو حسن حمدي، ونفسي يكون الخطيب رئيسا للأهلي فهو نموذج مماثل لصالح سليم وهو جديرا بها”.

وشدد: “أحمد حجازي أفضل لاعب في مصر حاليا من وجهة نظري، وخطأ أنه عاد من الاحتراف، ونادرا ما يخطئ، ومدافع نموذجي شكلا وموضعا ومهاريا، وقفته وتحركاته أداء واجبات مركز الفنية يؤديها بشكل عالي جدا”.

وأكد: “انتهى العمل الإداري بالنسبة لي، وكنت واضحا في بدء حياتي المهنية ونهايته، سواء كعملي في اتحاد الكرة أو عملي الصحفي، وكل وقت له ظروفه، وأحاول نقل خبراتي متى يطلب الاستعانة بها، ولا يصح أن تركب على كل المناصب في كل الأوقات وكل العصور علينا ترك الفرصة للأجيال الجديدة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك