تستمع الآن

ضياء السيد لـ”في الاستاد”: ترشيحي لتدريب المنتخب الأولمبي شرف أتمناه.. ومحمد صلاح لديه عرضين كبيرين

الإثنين - ١٠ أبريل ٢٠١٧

شدد ضياء السيد، مدرب منتخب مصر السابق، على أنه لم يعرض عليه أحد حتى الآن من اتحاد الكرة قيادة المنتخب الأولمبي، مشددا على أن سمع عن ترشحه فقط من الإعلام.

وقال السيد في حواره مع كريم خطاب، عبر برنامج في الاستاد”، على نجوم إف إم، يوم الإثنين: “أنا سمعت عن ترشحي من الإعلام، وهي حاجة تسعدني وأنا اشتغلت مع هذا السن من قبل وعملت طفرة مع اللاعبين والنتائج، وأمر أتشرف به طبعا ولكن لم يحدث كلام رسمي، في الأجيال الصغيرة بيكون فيه توفيق ويظهر لاعبين مميزين جدا، الكويس والمهم والأجيال تكمل وتكون قاعدة مثمرة للمنتخب الأول، فهو واجهة البلد الكبيرة، في كل منتخبات في العالم كله بيشتغل من أجل عمل خطط طويلة المدى لإعداد المنتخب الأول، وتبدأ تشتغل من تحت، بناء الفرق غير المنتخبات”.

وأضاف: “أرى أن الأندية متقاعسة عن تطوير المدرب، فأنا مريت بهذه المرحلة وسافرت للخارج لكي أرى ما يحدث وعملت معايشات لكي أعرف الجديد، والأندية عليها أن تأتي بمحاضرين من الخارج يا إما تبدأ تسفرهم للخارج، غير هذا لن تطور قاعدة الناشئين لديها، فيه خطط عالمية الآن عدتنا بسنين ضوئية في أوروبا، يجب أن يعلمها اللاعب الصغير من الآن، ومهم اتحاد الكرة يقوي نفسه من خلال الأندية ويقويهم”.

وتابع: “وادي دجلة نادي شغال باحترافية عالية من فترة كبيرة، وماجد سامي، رئيس نادي، رائع، وأحضر مدربين من الخارج وتتلمذ على يده المدربين الصغار هنا، ومن أول الناس اشتغلوا باحترافية، ويستقطب لاعبين محترفين رائعين، وأنا شخصيا لو فيه نادي لديه إمكانيات كويسة وإدارة جيدة بالتأكيد سأقبل تدريبه، ولكن ليس أي نادي، لأن في إدارات طبعا تفشل المدرب”.

محمد صلاح

وعن رأيه في استمرار صلاح في احترافه في روما الإيطالي، أكد: “عليه أن يظل موسمين مقبلين في روما فهو ملك روما حاليا، والأمر ليس مرتبطا به فقط ولكن به وبناديه، وما أعلمه أن صلاح لديه عرضين من ناديين كبيرين، وصلاح لديه جماهيرية وثبات قوي في إيطاليا وربنا يوفقه في الاختيار الصعب، وأنا أريد أن يظل لمدة سنة كمان، وعليه ضغط لأنه يريد الحصول على بطولة والمنصة تتوج مجهودك كلاعب وتضع عليك ضوء أكبر، وهو ناجح في إيطاليا، وممكن ينجح أيضا في الدوري الإسباني فالعنف هناك أقل، ولكن هناك الضوء ملقى بشكل كبير على برشلونة وريال مدريد ومن بعدهم أتلتيكو مدريد، ولا أشعر أنه يحب إنجلترا”.

النني

وتطرق للحديث عن محمد النني، المحترف في صفوف آرسنال الإنجليزي، قائلا: “هو لاعب مهم لفريقه وفي وقت قياسي يكون أسياسيا في الدوري الأعنف والأشرس في العالم تحسب للنني طبعا، وهو فريق مناسب له جدا في طريقة اللعب، وسيزيد مع الوقت، جوارديولا نفسه مدرب مانشستر سيتي من أعظم المدربين الآن يعاني مع فريقه بشكل كبير”.

وعن عمر جابر، قال: “في بازل متمسكين به ومبسوطين به جدا، ومشكلته إن عنده لاعب أساسي في نفس مركزه ولكنه سيرحل قريبا”.

وأردف: “أما رمضان صبحي، فهو متألق دفاعيا مع ستوك سيتي، ولكن لانه ليس في فرقة كبيرة لا تظهر إمكانياته ولكن يسير بمعدل رائع”.

وشدد: “أفضل لاعب مصري حاليا أحمد الشيخ، مؤثر مع مصر المقاصة، وأحسن مدرب بالنسبة لي رقميا حسام البدري، مدرب الأهلي، وإيهاب جلال وحسام حسن من الناس اللي طورت اللاعبين وأظهروا لنا لاعبين جدد، وأحمد حسام (ميدو) أيضا عامل شغل رائع مع وادي دجلة ولديه كم كبير من الكرة في رأسه وسينجح لأنه يدرب من غير ضغوط، عكس وقت قيادته للزمالك وأتوقع وصول المنتخب لكأس العالم مع هيكتور كوبر بنسبة كبيرة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك