تستمع الآن

شاهد.. طرد مسافر من طائرة أمريكية لاستخدامه دورة المياه

الخميس - ٢٧ أبريل ٢٠١٧

في واقعة غريبة أثارت مزيدا من الجدل بشأن شركات الطيران الأمريكية، أقدمت شركة “دلتا إيرلاينز” على طرد راكب لأنه دخل دورة المياه بينما كانت الطائرة على مدرج الإقلاع، بعد أن تأخرت الرحلة لمدة 30 دقيقة.

ووثق مقطع فيديو، نشرته صحيفة “ذا صن”، لحظة طلب طاقم الطائرة من الراكب، كيما هاميلتون، البالغ 39 عاماً، عازف دي جي وشاعر، مغادرة الطائرة التي كان يستقلها للتوجه من أتلانتا إلى ميلواكي بولاية ويسكنسن الأمريكية في 18 أبريل الجاري.

ولسوء الحظ، تأخر إقلاع الطائرة لمدة 30 دقيقة، لمشكلة ما في طريق الإقلاع، وفي هذه الأثناء أراد هاميلتون الذهاب إلى دورة المياه، وبالفعل نهض من مقعده وتوجه إلى الجهة الخلفية من الطائرة، وطلب من إحدى المضيفات السماح له، لكنها رفضت وقالت له: “ممنوع منعاً باتاً”، فعاد هاميلتون إلى مقعده مرة أخرى، لكن التأخير امتد، فزادت حاجة هاميلتون للذهاب إلى المرحاض بشدة، ما اضطر إلى النهوض مرة ثانية ودخول دورة المياه لقضاء حاجته، ثم خرج.

لم يأخذ هذا الأمر أكثر من دقيقة واحدة، ثم عاود هاميلتون لمقعده ثانية، وبمجرد ربط الحزام، فوجئ بأن طاقم الطائرة يطلب منه المجيء معهم لأمر ضروري، ثم سمع الركاب قائد الطائرة ينادي: “سيداتي سادتي، نعتذر عن الازعاج، لكننا مضطرون للعودة إلى البوابة، لإنزال راكب”، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ويظهر في مقطعي الفيديو سؤال الراكب هاميلتون لطاقم الطائرة عن سبب طرده قائلاً: “أيمكنك أن تُفهمني لماذا.. أريد المزيد من المعلومات، لن أقوم بأي شيء”، فرد عليه المضيف: “سنناقش الأمر في الخارج، ليس هنا، تعال معي إذا سمحت، لن نناقش ماذا حدث هنا”.

فقال له هاميلتون: “حقاً لا أفهم.. أنا دفعت ثمن هذه التذكرة، وحدث معي شيء طارئ اضطرني بشدة الذهاب إلى الحمام، وحاولت أن أتماسك في المرة الأولى، لكنني حقاً لم أستطع، والآن أُطرد من الطائرة؟، أنا لم أرتكب أي مخالفة أو تصرفاً خاطئاً”.

واستمر الجدل لمدة 3 دقائق إلى أن جاء مسؤول لإرغامه على ترك الطائرة، قائلاً له: “دعني أفسر لك، مبدئياً عندما يأتي وقت إقلاع الطائرة، من أجل سلامتك وسلامة أي راكب آخر، نريد منكم الجلوس فقط، هذا إجراء أساسي، وأنا أتفهم حاجتك الطارئة، لكن هناك بروتوكول رسمي”.

وكتبت إحدى الراكبات رسالة مطولة إلى شركة الطيران “دلتا إيرلاينز” ونشرتها على الإنترنت، عبرت فيها عن انزعاجها مما حدث مع الراكب هاميتلون وأعربت عن استيائها الشديد من طريقة معاملة موظفي الشركة التي وصفتها بغير اللائقة مع الركاب.

وقد انتهى الموقف بخروج هاميلتون وجميع الركاب من الطائرة، قبل أن تتم إعادتهم دون هاميلتون.

ووصف مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الحادثة بـ”المهزلة” واعتبروها ضربة جديدة لسمعة الطائرات الأمريكية بعد القضية الشهيرة لطرد راكب من إحدى رحلات “يونايتد إيرلاينز”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك