تستمع الآن

شاهد.. شركة طيران أمريكية تسحل راكبا وتطرده من الطائرة وتعيده غارقا في دمائه

الثلاثاء - ١١ أبريل ٢٠١٧

وثق شريط فيديو لحظة إخراج راكب من رحلة بمطار أوهير في شيكاجو بالقوة، وجره على يد عنصر أمن في مقصورة الطائرة بسبب رفضه مغادرة مقعده.

ووفقا لما ذكره موقع “ياهوو”، فقد تأخرت رحلة “يونايتد إيرلاينز”، التي كانت متوجهة نحو كنتكي، ساعتين بعد أن اضطر طاقم الطائرة إلى استدعاء الشرطة لإجبار راكب على الخروج منها بسبب نفاد الحجوزات، وقام راكبان على الأقل، بتسجيل لحظات مقاومة المسافر لعنصر الأمن الذي سحبه أرضا لإجباره على الخروج.

وكتب ناشر التسجيل، وهو تايلر بريدجيز، على تويتر “ليس أسلوبا مناسبا لاقتياد طبيب يحاول أن يتوجه إلى عمله بسبب عدم وجود مقاعد شاغرة”، وقال إن الأطفال كانوا يبكون.

وأشعل هذا التسجيل الغضب في وسائل التواصل الاجتماعي على تويتر وفيسبوك وغوغل، ضد خطوط الطيران الأمريكية.

وذكر شارلي هوبارت، المتحدث باسم شركة الطيران الأمريكية أن المضيفين “طلبوا من المسافر بأدب ولمرات عدة المغادرة”، لكنه صمم على ملازمة مقعده ورفض الطلب.

وتابع، أن رد فعله دفعهم إلى الاتصال بشرطة شيكاجو للتدخل.

وحول ما دفع الشركة إلى التعامل مع أحد زبائنها بهذا الشكل، أوضح هوبارت أن الطاقم طلب مغادرة أربعة مسافرين إضافيين بعد استيفاء الرحلة لعدد المسافرين القانوني، فغادر ثلاثة بشكل طوعي فيما رفض رابع التحرك من مقعده، على حد تعبيره.

من جانبه، وصف المدير التنفيذي في “يونايتد إيرلاينز”، أوسكار مونوز، الحادث بـ”المؤسف لكل العاملين في الشركة”.

وتقوم شركات الطيران بشكل روتيني ببيع تذاكر الرحلات لعدد أكبر من المسافرين آخذة في عين الاعتبار عدم تمكن بعضهم من اللحاق بالرحلة، وفي حال حضور عدد إضافي منهم بشكل يتجاوز عدد المقاعد في الطائرة، تقوم بمنح من يريد إعادة جدولة رحلته قسائم سفر وبطاقات هدايا أو مبالغ مالية محددة.

ووفقا لفيديو آخر انتشر أيضا للراكب الذي لا يزال اسمه مجهولا للآن، ويبدو من ملامحه بأنه آسيوي الأصل، فقد أخبر الشرطة أنه طبيب ومضطر للسفر في الوقت المحدد، لأنه مرتبط بموعد لإجراء عملية جراحية في مدينة لوفيل لمريض ينتظره هناك، لكن الشركة التي لم تعر ما قال اهتماما، أرسلت إليه 3 عناصر شرطة من ذوي العضلات، فأقبلوا وانتزعوه من مقعده عنوة وهو يصرخ وسط استغراب ركاب، نسمع بعضهم في الفيديو وهو يصرخ “يا إلهي” لرؤيتهم يسحلونه جرا أمامهم على متن الطائرة.

إلا أن الطرد لم يكتمل مع إصرار الراكب على عدم المغادرة وإثباته بأنه طبيب مرتبط بمواعيد، فأعادوه بعد قليل من الوقت إلى مقعده الذي كان فيه، لكن هذا الشخص لم يعد كما كان قبل الطرد الغريب، بل وجدوه مشوش الملامح وينزف من فمه دما، في إشارة إلى أن الساحلين آذوه حين كانوا “يجرجرونه” على أرضية الطائرة لطرده، لأن وجهه ارتطم بمسند أحد المقاعد، ونراه في فيديو آخر أدناه مذهولا، يكاد لا يتمكن من إكمال عبارة يقولها عن رغبته في العودة إلى بيته، وهو فيديو صورته إحدى الراكبات له بعد عودته إلى حيث كان.

ويجوز لشركات الطيران الأمريكية إجبار الركاب على النزول من طائراتها عند تسجيل فائض في الحجوزات مقابل تعويضات، وفي حال لم تجد متطوعين للقيام بذلك، بحسب وزارة النقل الأمريكية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك