تستمع الآن

“بنشجع أمهات مصر”.. دراسة: الجامعة والمناصب القيادية تحميك من الخرف

الثلاثاء - ٢٥ أبريل ٢٠١٧

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون بريطانيون أن الذهاب إلى الجامعة أو القيام بأدوار قيادية في العمل يساعد على منع الخرف.

ووفقاً للخبر الذي قرأته رنا خطاب، عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، نقلا عن موقع “ديلي ميل”، فقد أوضح الباحثون أن الشباب الذين لا يزالون يتعلمون بالجامعة أو تسلقوا السلم الوظيفي بسرعة أقل عرضة للإصابة بالخرف.

وتشمل عوامل نمط الحياة الأخرى التي تعزز الدماغ: النظام الغذائي الصحي، وممارسة الرياضة، والنشاط الاجتماعي وتحفيز العقل واستهلاك القليل من الكحول.

وقالت ليندا كلير، بروفيسور علم النفس السريري للشيخوخة والخرف في جامعة إكستر البريطانية، إن الأشخاص الذين يشاركون في نشاط تحفيزي يدفع المخل لبذل المجهود، مما يشكل تحدياً له لاستخدام استراتيجيات مختلفة تمارس مجموعة متنوعة من الشبكات يمتلكون نسبة أعلى من “الاحتياطي المعرفي”.

وأوضحت كلير أن هذا الأمر يبني حاجزاً في المخ مما يجعله أكثر مرونة، وهذا يعني أن علامات الانحدار تصبح واضحة فقط عند بداية أكبر للمرض أو التدهور مقارنة لما يكون عليه الوضع عندما لا يكون هذا الحاجز موجوداً.

وأشارت كلير إلى أن فقدان القدرة العقلية ليس أمراً حتمياً في أواخر الحياة، مضيفة أنه يمكن للجميع اتخاذ إجراءات لزيادة فرص الحفاظ على صحتهم العقلية، وذلك من خلال الحياة الصحية والمشاركة في الأنشطة التحفيزية.

وأجريت الدراسة الممولة من مجلس البحوث الاقتصادية والاجتماعية البريطاني على 2.315 شخص صالح عقلياً أعمارهم أكبر من 65 سنة، ووجدت أن أولئك الذين وضعوا عقلهم في حالة تحدٍ في بدايات أو أوساط حياتهم كانوا أكثر مرونة تجاه التغيرات الناتجة عن السن أو المرض.

وبحسب الصحيفة، فإن الذين بذلوا مجهوداً عقلياً وتناولوا وفرة من الفواكه والخضراوات، ومارسوا الأنشطة الجسدية قدموا أداءً أفضل في الاختبارات.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك