تستمع الآن

بابا الفاتيكان لن يتنقل بسيارة مصفحة في مصر لهذا السبب

الأربعاء - ٢٦ أبريل ٢٠١٧

قبل يومين من زيارة البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، إلى القاهرة، نشرت العديد من الوكالات الإخبارية صورا للوحات إعلانية في شوارع القاهرة للترحيب بالزيارة المقرر إجراؤها، يوم الجمعة المقبل، وكتب على هذه اللوحات “بابا السلام.. في مصر السلام”.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “معاك في السكة”، فقد رفض البابا فرنسيس، التنقل في سيارة مصفحة أثناء زيارته، قائلا في رسالة مسجلة عبر الفيديو توجهت إلى المصريين، “آمل أن تشكل زيارتي تثبيتا وتشجيعا لكل المسيحين في الشرق الأوسط”، مشيرا في الوقت نفسه إلى رغبته بتقديم مساهمة فاعلة في الحوار الديني مع العالم الإسلامي”.

وأضاف: “العالم الذي يمزقه العنف الأعمى يحتاج إلى السلام والحب والرحمة”.

ووصف البابا فيما سبق السيارات المصفحة بـ”علبة سردين”، وأنه لا يرغب في استقلالها، وأنه ليس لديه شيء ليخسره بعد هذا العمر، كما سيتخلى عنها خلال زيارته لمصر، عن سيارته المكشوفة التي اعتاد دائما الظهور بها.

الوفد المرافق

ووصل إلى مطار القاهرة الدولي، أمس الثلاثاء، الوفد لمرافق للبابا فرانسيس، للإعداد زيارته المرتقبة.

وصرحت مصادر أمنية بالمطار، بوصول الوفد الذي يضم 16 راكبا على الطائرة الإيطالية، القادمة من روما، للإعداد لزيارته المرتقبة للقاهرة ومراجعة برنامج الزيارة واللقاءات التي سوف يجريها البابا، وقامت سلطات المطار بإنهاء إجراءات وصول المقدمة في استراحة كبار الزوار بالمطار، وكان في استقبالهم عدد من القيادات الدبلوماسية والدينية.

وتتضمن الزيارة استقبالا رسميا في مطار القاهرة، ثم التوجه إلى القصر الرئاسي للقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي، وكذلك لقاء الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب، ويتوجه البابا بعد ذلك إلى المؤتمر العالمي للسلام، لإلقاء كلمته والاستماع إلى كلمة الشيخ الطيب، وبعد ذلك يتوجه البابا إلى مقابلة جميع السلطات المدنية، ويستمع إلى كلمة الرئيس السيسي ويلقى كلمته، ثم يتوجه البابا فرانسيس للقاء البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ويلقي كل منهما كلمة عقب اللقاء المشترك.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك