تستمع الآن

انفجار في الكنيسة المرقسية بالإسكندرية عقب لحظات من خروج البابا تواضروس

الأحد - ٠٩ أبريل ٢٠١٧

أعلنت أجهزة الأمن استشهاد طاقم تأمين كنيسة مارمرقس بالعطارين بالإسكندرية، بعد أن قام قائد الطاقم المقدم عماد الركايبى باحتضان الانتحاري ومنعه من اقتحام الكنيسة.

وأدى التفجير إلى مقتل 16 شخصا و وإصابة 41 آخرين.

وأشار الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، في بيان اليوم، إلى أنه تم نقل الجثث إلى مستشفيات الميري 7 حالات، ومصطفى كامل حالة، والشرطة حالة، و7 حالات إلى مشرحة كوم الدكة، لافتا إلى وجود 3 وفيات من الشرطة.

وأضاف “مجاهد”، أنه تم نقل المصابين إلى مستشفيات الميرى 26 حالة، و6 بمصطفى كامل، و9 بالشرطة، وجميعهم يتلقون العلاج والرعاية الطبية، كما تم رفع حالة الطوارئ والاستعداد بجميع مستشفيات المحافظة إلى الدرجة القصوى.

وقال بيان لوزارة الداخلية إنه عندما ضبطت قوات الأمن الإرهابي قام بتفجير نفسه بأفراد الخدمة الأمنية المعينة خارج الكنيسة، ما أسفر عن استشهاد ضابطين وضابطة وأمين شرطة من قوة مديرية أمن الإسكندرية، وعدد من المواطنين جارى حصر أعدادهم، إضافةً إلى وقوع العديد من الإصابات.

وتم الدفع بسيارات الإسعاف إلى مكان الحادث، لنقل المصابين وإسعافهم.

وقال سكرتير البابا تواضروس في تصريحات إعلامية، إن انتحاريا فجر نفسه أمام الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، عقب لحظات من خروج البابا تواضروس.

وكانت قنبلة قد انفجرت في محيط كنيسة “مارجرس” – أكبر كنائس طنطا – في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد ما أسفر عن سقوط العديد من الضحايا خاصة أن الكنيسة كانت تمتلئ بالمصلين لتزامن التفجير مع “حد السعف”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك