تستمع الآن

السيسي يفرض قانون الطوارئ ويكلف الجيش بالانتشار

الإثنين - ١٠ أبريل ٢٠١٧

أعلن عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة شهور، عقب تفجير كنيستين في طنطا والإسكندرية، والذي تبناه تنظيم داعش وأسفرا عن سقوط عشرات الضحايا.

وقال الرئيس السيسي “المواجهة مع الإرهاب ستستغرق وقتا طويلا، وسيسقط فيها العديد من الضحايا من أبناء مصر، وتلك الهجمات تستهدف التفرقة بين المصريين، وتفكيك نسيج المجتمع”.

وطالب السيسي المجتمع الدولي بضرورة محاسبة الدول التي تدعم الإرهاب، والتي تسانده وقامت بجمعهم من كل بقاع العالم لهز استقرار المنطقة وتفكيك الدول وتمزيق الشعوب باسم الدين.

وأصدر السيسي قرارا بتشكيل المجلس الأعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف في مصر، على أن تكون له صلاحيات كاملة لضبط الموقف القانوني والديني والإعلامي.

وأوضح السيسي أن المصريين قاموا بعمل عظيم في 30 يونيو 2013، وأفشلوا مخططات دول وتنظيم إرهابي فاشي كان يريد السيطرة على مصر وتدميرها وتفكيكها، لذا يحاولون الانتقام من هذا الشعب.

وأضاف السيسي “بعد سيطرة الجيش على سيناء، بدأت الجماعات الإرهابية في اتخاذ إجراءات انتقامية أخرى، مثل ضرب السياحة والاقتصاد، وأيضا ضرب الوحدة الوطنية، ولكن مصر وشعبها قادرون على المواجهة والنصر”.

وأتم السيسي “سنواجه ما يحدث بكل صبر وصمود وقوة، ولن يستطيع أحد النيل من عزيمة المصريين، وما نفقده من أرواح من أبناء مصر في تلك المواجهة أقل بكثير مما يحدث في دول أخرى”.

وكان السيسي قد كلف قوات الجيش بالانتشار لتأمين المنشآت الحيوية والهامة ومساعدة قوات الشرطة، موجها أوامره لأجهزة الأمن بتكثيف جهودها لإيجاد القتلة.

يذكر أن التفجيرين أسفرا عن مقتل 44 شخصا على الأقل، بينهم 7 من رجال الشرطة، كما أصيب 126 آخرون.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك