تستمع الآن

استعدادت لنقل “أسمن امرأة في العالم” إلى الإمارات بعد بلاغ لشرطة مومباي ضد شقيقتها

الأحد - ٣٠ أبريل ٢٠١٧

تبدأ المرحلة الثانية في علاج إيمان عبد العاطي المعروف إعلاميا باسم “أسمن امرأة في العالم”، حيث تستعد مستشفى «برجيل» في أبوظبي لاستقبالها مع شقيقتها شيماء بعد أن منحتهما الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بوزارة الداخلية في الإمارات العربية تأشيرتي دخول.

وقال مروان قدري في الخبر الذي قرأه على مستمعي نجوم إف إم إنه سيتم نقل «أسمن فتاة في العالم» في طائرة خاصة مستأجرة، مع فريق الإخلاء الطبي» بعد إنجاز الترتيبات اللوجستية اللازمة لضمان نقلها من غرفتها في المستشفى الهندي إلى غرفتها في مستشفى برجيل بأبوظبي خلال الأيام القليلة المقبلة، دون حدوث أي مضاعفات سلبية تهدد حالتها الصحية»، وذلك بحسب تصريحات الدكتور «شاجر غفار» الرئيس التنفيذي لمجموعة «في بي أس» المالكة للمستشفي.

وكانت شيماء شقيقة إيمان قد تبادلت الاتهامات مع الدكتور الهندي موفازال لاكدويلا المسئول عن حالتها الصحية حيث حملته مسئولية تدهور حالتها الصحية وقالت إنها اكتشفت أن الطبيب الهندي تبنَّى حالة إيمان منذ البداية بهدف الشهرة و”الشو الإعلامي”، على حد قولها، موضحة أن شقيقتها لم تخسر من وزنها أكثر من 60 كيلوجراماً فقط خلال رحلة علاجها بالهند، وأن قول الطبيب أنها خسرت أكثر من نصف وزنها غير صحيح تماماً.

من جانبه، احتج 12 طبيبا من أصل 13 الطاقم الطبي المعالج لإيمان على تصريحات شقيقتها، لكن الطبيب الهندي لاكدويلا كان الوحيد الذي أصر على مواصلة علاجها، خاصة وأنه هو من يشرف على حالتها منذ وجودها في مصر وتبنى الحالة منذ البداية. وقدم لاكدويلا الدليل على فقدام إيمان للوزن، بنشره صورة لوزنها الذي وصل إلى 171 كيلو جراما، واصفا ما فعلته شقيقة إيمان بأنه قتل للإنسانية، وأنه سيواصل مساعدة إيمان والدعاء لها بالشفاء.

لكن الأمور تصاعدت بعد قدم مستشفى «سيفي» الذي يعالج إيمان بلاغاً لشرطة «مومباي» استهموا فيه شيماء بالتدخل في علاج شقيقتها إيمان، ومحاولة إطعامها قسراً عبر الفم، ورفضها الاستماع إلى ما وصفته المستشفى بـ«توسلات» طاقم التمريض والأمن الموجود في المستشفى، بحسب صحيفة “الاتحاد” الإماراتية.

وكتبت صحيفة «ميد داي» الهندية أن مشاجرة نشبت بين شيماء لها وبعض الممرضات داخل مستشفى «سيفي»، بسبب إقدامها على وضع بعض قطرات من المياه في فم إيمان ما شكل خطورة على حياتها لأنها مصابة بجلطة وكان من الممكن ذلك أن يؤدي ذلك إلى التهاب رئوي بحسب المستشفى التي طلبت من الشرطة تعيين حراسة على إيمان، عارضة «دفع تكاليف الحراسة».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك