تستمع الآن

استشاري صحة نفسية: عقد مقارنات بين الطفل والآخرين قد يدفعه لكره والديه

الخميس - ٠٦ أبريل ٢٠١٧

شدد الدكتور محمد هاني استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، على أن أسلوب تعامل الوالدين مع أطفالهم هو المؤثر الرئيسي والأكبر على شخصية الأطفال، خلال حلوله ضيفا على يارا الجندي في برنامج “بنشجع أمهات مصر” عبر نجوم إف إم.

وقال: “المصداقية مع الطفل تزرع بداخله الصدق على عكس الكذب، السلوكيات هي الطريقة الأكثر تأثيرا على تربية الطفل، إذا وجدك طفلك عصبيا سينمو عصبيا، وإذا وجدك هادئا سينشأ هادئا”.

وتابع “الوالدين هما قدوة الطفل، والأسرة هي المدرسة الأولى بالنسبة للطفل، ولهذا يجب على الأب والأم الحرص الشديد على طريقة تعاملهما سويا أمام أطفالهما، وأن يكون هناك رابط بينهما وبين الطفل على الدوام”.

وحذر محمد هاني من القيام بعقد المقارنات بين الطفل وبين الأخرين، كون هذا الأمر يفقده ثقته في نفسه ويجعله يكره الطرف الذي يتم مقارنته به، كما أنه في بعض الأحيان قد يكره والديه.

الدكتور محمد هاني استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية

وأضاف “التعامل مع الطفل على أنه بمثابة صديق، والحديث معه عن المواضيع الكبيرة حتى إذا لم تستعن برأيه هذا في حد ذاته يجعله ينشأ بعقل واعي وشخصية سوية وينمي بداخله ثقته في نفسه”.

وتطرق للحديث عن تساؤلات الأطفال المحرجة بشأن أعضاء جسده، مكملا “من أخطر الأشياء هي تفادي الكلام مع الطفل في مثل تلك الأمور، يجب إدراك أن الوالدين هما المصدر الوحيد لمعرفة الطفل، وإذا لم تجيبه سيسعى للحصول على المعلومات من الخارج، قد يحصل عليها بشكل قد يؤذيه”.

وأوضح استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية عن علاج الطفل الانطوائي “يجب أن يتم اصطحاب الطفل الانطوائي للخارج دائما، وحرصه على التشارك مع الأخرين والتعامل معهم”.

وأتم “أما بخصوص الأطفال التي تمتاز ببعض الجبن في شخصيتها، فيصبح من الضروري احتوائهم بشكل كبير وعدم اتباع أسلوب الضرب معه بأي حال من الأحوال، كما يجب مكافئته كلما أجاد ومعاقبته بالحرمان من شيء يحبه، والابتعاد عن الضرب تماما”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك