تستمع الآن

أيمن عبدالعزيز لـ”في الاستاد”: الزمالك يعيش أسوأ فتراته.. وهذه نصيحتي لمرتضى منصور

الإثنين - ١٧ أبريل ٢٠١٧

أعرب أيمن عبدالعزيز، لاعب الزمالك السابق، عن حزنه الشديد لما يحدث في نادي الزمالك، محملا المسؤولية الأكبر للاعبين وعدم وجود استقرار فني في النادي.

وقال عبدالعزيز في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “في الاستاد”: “تغيير المدربين الكثير هذا الموسم هو أكبر سبب لهبوط المستوى الفني والوضع الحالي الذي يوجد فيه النادي، إداريا الزمالك ناجح جدا ولا يوجد مشكلات في النادي، وبند تسديد مرتبات اللاعبين والمستحقات اسمه استقرار طبعا، لكن دائما لاعب الكرة لما يشعر أنه أقوى من المدرب لا يقبل أي أمر، فيكون عنده قناعة تامة أنه سيعمل ما في دماغه وهذه هي الكارثة الحالية، لما البرتغالي فيريرا كان موجود كان فيه استقرار وكان عندك كل عوامل النجاح، لما تلعب في 3 بطولات وتكسب 2 هذا نجاح طبعا، واللاعبين (مفيش مدرب مالي عينهم)”.

وأضاف: “اللاعبون أيضا فيهم مشكلة فهم لا يقدمون بنفس القوة والروح والشكل السابق، والحل في الاستقرار على الجهاز الفني بكل الطرق والإدارة تؤكد للاعبين أن الجهاز باق ومستمر لنهاية الموسم ولا تعني خسارة مباراة أنها نهاية العالم، ويكون لدي هدف وهو الفوز مثلا ببطولتين من ضمن 3 أشارك فيهم، ولو لم يحدث نتكلم مع المدرب ونقيم ما حدث ولا نقيل بهذه الطريقة، والمدرب الأجنبي أفضل لأنه بعيد عن الضغوط ولا يقرأ ما يكتب عنه”.

تخمة النجوم

كما أرجع “عبدالعزيز” أحد أسباب إخفاق الفريق لما أسماه “تخمة النجوم”، موضحا: “الزمالك دائما عنده تخمة من النجوم ويعاني من الشللية، لأن كل لاعب يشعر أنه الفريق ولازم يتدلع ويتم تدليله ويساعد في هذا الإدارات المتعاقبة على النادي، كل هذا يعمل نفسيات بين اللاعبين طبعا، والكل يجب أن يعمل الكرة مفيهاش نجم، الكرة وحدة واحدة ترتبط من إدارة قوية لمدير فني للاعبين كلهم داخل منظومة واحدة، ولكن سيطرة النجم هي المشكلة، والكرة لا تقف على أحد، لازم الإدارة توصل للاعبين إن الزمالك ليس باقي على أحد ولما توصل إن هذا الموضوع لمصلحة الفرقة لازم تدوس على أي أحد، ومفيش تجربة لاعب تركت الزمالك وذهب للأهلي ونجحت، فأنت لما تخرج وأنت النجم وتعامل مع المنافس أنك شخص عادي ويجبرونك على هذا الأمر لا تستطيع التعايش مع هذا المنطق، والأمثلة كثيرة”.

وشدد: “الزمالك بالطبع يعيش أسوأ فتراته، الإدارة تقوم بما عليها ماليا ومعنويا وفنيا، ولو حلت مشكلة بقاء المدرب كل شيء سيعود لسابق عهده، وأي شخص في الدنيا نفسه عزيزة عليه جدا وردود الفعل التي تخرج من المستشار مرتضى منصور أرى أنها تضر كثيرا، وأرى أنه لازم يبعد عن الإعلام والفرقة قليلا، وعليك أن لا تتكلم إلا في أصعب الأوقات مثل رئيس الجمهورية وهذا سيكون أفضل حاجة للنادي، هو يحب النادي ويأتي بحقوق كثيرة جدا وعامل للنادي هيبة بالطبع، وليته يظل في هذه المنقطة بأنه السند الأخير للنادي، ويذهب للمباريات المهمة فقط وليس كل المباريات مثلك مثل رئيس الجمهورية اجعل الناس تشتاق لك يا سيادة المستشار، وهذا سينعكس بالإيجاب على اللاعبين”.

وأوضح: “للأسف أيضا الزمالك لا يوجد فيه قائد، النادي ليس قادرا على إيجاد هذا الشخص، وحتى كابتن الفريق في الزمالك مهان وأقل شخص يعامل، هل يعطي مثلا أحد لمحمد إبراهيم القيمة والشكل اللي الناس تجعله تسمع كلامه، هذا لا يحدث، والفكرة ليست في النجومية ولكن الفكرة في منحه شخصية النادي فهو من يفعل هذه الهيبة”.

تجربة الداخلية

وتطرق “عبدالعزيز” للحديث عن تجربته في التدريب مع نادي الداخلية مع أشرف قاسم، قائلا: “بالنسبة لي فنيا وكبداية كانت موفقة جدا جدا إنك تعمل في منصب المدرب العام مع أشرف قاسم، وشايف إننا تعبنا جدا وعملنا في حدود إمكانيات صعبة، والداخلية تطورت تحت أيدينا 200%، ولكن كنتائج وارد إنك تقدم أداء جيد وتخسر ولكن سيأتي وقت وتفوز، واللاعبين على المستوى الأداء أصبحوا منظمين ولهم شكل”.

واستطرد: “للأسف النادي يبيع باستمرار نجوم الفرقة، وفكرة تسويق للاعبين ليس بها مشكلة ولكن يجب عمل خطة وهذا ليس موجودا في الداخلية، حتى هذا الموسم باعوا نجوم كثيرين ولم يتعاقدوا مع أحد بنفس القيمة واللي يحافظ على التوازن في الفرقة، والتوفيق كان غائبا عننا قليلا، وقماشة اللاعبين بيفرقوا، والداخلية قاد عل ىالبقاء هذا الموسم في الدوري، وأصبح هناك فكر جديد أفسد الكرة في مصر إن فرقة الدرجة الثانية تصعد وتظل موسم وتهبط مرة أخرى ولا يقدمون جديد وليس عندهم فكرة المنافسة أو محاولة البقاء”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك