تستمع الآن

أحمد حاتم لـ”لسه فاكر”: الناس ما زالوا يسألونني “قتلت الصاروخ ليه” في مسلسل “ابن حلال”

الخميس - ١٣ أبريل ٢٠١٧

شدد الفنان الشاب أحمد حاتم، على أنه حتى الآن لم يكن يتوقع نجاح دوره في مسلسل “ابن حلال”، والذي ما زال يتم سؤاله عنه من الجمهور.

 

وقال حاتم في حواره مع هند رضا، عبر برنامج “لسه فاكر”، يوم الخميس، على نجوم إف إم: “في ابن حلال لم أكن أتخيل أنه سيكون محطة مهمة في حياتي، وبعتبرها بالطبع من أهم المحطات، وأدركت معنى أن هناك جمهور يراك، ولسه لحد الأمس الناس بيقولوا لي قتلت الصاروخ ليه ينفع كده، وهم بالطبع يقصدون الفنانة سارة سلامة، واستفدت بالطبع من نجومية الفنان محمد رمضان، وهو أيضا لم يكن متخيل نجاح المسلسل بهذا الشكل، وأتمنى العمل معه مجددا”.

ونفى حاتم، ما تردد عن في عروض “مسرح مصر” مع الفنان أشرف عبدالباقي، موضحا: “لم يعرض علي الأمر من الأساس، ومتابعهم بالطبع وبذهب أتفرج عليهم من بداية انطلاقهم”.

وعن أبرز اهتمامته وحديثه في السياسة، قال: “ليس لي في السياسة، ولكن ممكن أتكلم في الكرة بكل تعصب فأنا زملكاوي، وممكن أخسر أصدقائي الأهلاوية بحب عمرو دياب أيضا بشدة، وكمل كلامك من أحب الألبومات لقلبي وأغنية أصلها بتفرق والليلة دي”.

واستعاد ذكريات أول أعماله وهو فيلم “أوقات فراغ”، موضحا: “المنتج حسين القلا دعمنا بناس مهمة خلف الكاميرا، وأغنية الفيلم (بنلف في دواير) كانت غناء مروان خوري وكلمات الأستاذ عبدالرحمن الأبنودي وأتذكرها بشدة حتى الآن، وكانت تحكي عن حالنا وقتها والآن وحضرت كل تفاصيلها، ومن أهم الأغاني التي توصف حال جيلنا، كان عندي 18 سنة وقتها وعاملين فيلم نتحدث فيه ببساطة وبنهزر ولم أكن متوقع أن يؤثر في الناس ويوصل لهم بهذه الطريقة، والناس لم تكن تعرفنا وتجربة إن شباب يعملوا فيمل جديد لم تكن موجودة، ولكن الموضوع بدأ توزيعه جيدا وتسويقه بشكل قوي، وعندما أشاهده مجددا الآن أقول إنه كان ممكن أقدمه بشكل أفضل، وأكثر مشهد يؤثر في هو حالة موت صاحبنا”.

وعن حياته الخاصة، قال: “أنا وخطيبتي تقابلنا صدفة، وكات تعمل مشروع تخرج وجاءت لي وتعارفنا وكنا أصدقاء والعلاقة تحولت لحب وخطوبة الآن، وأيضا أنا كنت بلعب كرة دائما ولكن للأسف بدأ الموضوع يقل واللياقة تقل ودائما أقيس السن بأني هل مواظب على هذه العادة أم لا، وأنا بحب الرياضة والرياضيين والمحافظين عليها، وخصوصا إني كنت بطل سباحة في صغري، ولأنها ليست رياضة جماعية فهي تفرق معك في شخصيتك”.

وأردف: “لدي خطوط حمراء في حياتي، خصوصا لو جاء أحد على كرامتي لا أقبل هذا الأمر مطلقا، وراض عن مشواري، حتى الآن، بنسبة كبيرة، وحاولت عمل مشروع بعيد عن التمثيل وفشلت ولكن وارد أن أقدم على عمل جديد في المجال الفني”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك