تستمع الآن

مسابقة “عيش صباحك” بين أمهات وأولادهم: “مين عارف أكتر”

الثلاثاء - ٢١ مارس ٢٠١٧

أقام برنامج “عيش صباحك” مسابقة بمناسبة يوم “عيد الأم”، حيث استضاف مروان قدري وزهرة رامي، في استوديو نجوم إف إم، عائلتين، أم وابنتها وشاب ووالدته، وقاما بسؤال كل منهما بمفرده عن كل ما يخص الطرف الآخر لمعرفة هل كل منهما مقرب من الآخر أم لا، وتم منح العائلتين هدايا مقدمة من سامسونج.

واستضاف مروان في الفقرة الأولى، الابنة، وريدا، 16 سنة وهو تصغير لوردة، ووالدتها رشا، وسأل الفتاة أولا، عن (أكثر أكلة بحبها هي الكشري، وآخر مرة كذبت فيها إني اشتركت في مسابقة من غير ما أقولها، صديقتي الأنتيم اسمها مريم، ولم أقع في الحب من قبل، ومفيش مدرس ترك بصمة مميزة عندي، وأكثر ما يضايقني هو الانتظار لفترة طويلة، وأكثر جملة تعصبني “إنتِ مالك”، وأكثر جملة تعصبني من والدتي “اللي إنت عايزاه اعمليه”، ولدي بنطلون جينز بحبه جدا ولا أقدر على الاستغناء عنه، وأكثر حاجة بعملها على موبايلي هو تصفح الإنستجرام.

فيما قالت والدتها، رشا، والتي تواجدت في الاستوديو مع زهرة: إحنا أصدقاء واعتبرها أختي الصغيرة وليس بنتي فقط، أكثر أكلة بتحبها كل أنواع المكرونات، وآخر مرة خبت علي أمر ما إنها قدمت في نجوم إف إم، وأول مرة حبت كانت في 3 إعدادي، صاحبتها الأنتيم اسمها مريم، وحاليا لأنها في ثانية ثانوي يؤثر معها مدرس اللغة العربية فقط، وأكثر حاجة تضايقها لما أتعصب عليها وأحاول أقول لها وجهة نظري بطريقة الأم وإذا لم أنفذ لها أمر ما في ساعتها، وأكثر جملة تعصبها “اعملي اللي إنت عايزاه”، وإن حد يندفع في الكلام معها ولا تقدر على الرد فتبكي، ولا نخبي الأمور على والدها هو يعلم كل الأمور عنها دون أن يصارحها، ولما بتمسك في ملابس معينة تشعر بها بالراحة مثل بنطلونها الجينز، وإني أحضنها هو أكثر ما يريحها، أكثر حاجة بتعملها على موبايلها هو تصفح الإنستجرام وسناب شات.

خالد ووالدته

وكانت العائلة الثانية مكونة من خالد ووالدته، وقال خال: أكثر حاجة بحبها المكرونة بالبشاميل، وآخر مرة خبيت عنها أمر ما إن أحببت صديقة لي ولكنها عرفت بعد ذلك والأمر كان في أولى ثانوي ورغم خوفي ولكنها تحدثت معي ونصحتني، صاحبي الانتيم محمد حسام، أكثر مدرس بحبه هو أستاذ ممدوح، وأكثر حاجة تضايقني شخص ما يعطين طاقة سلبية ويحبطني أو يتدخل في عملي، وأكثر جملة بتعصبني كلمة مش هتقدر تعمل كذا وأنا شخصية عنيدة وأفعل ما أريده، وأكثر ما يعصبني أدخل البيت ولا أجد الأكل الذي أحبه أو مفيش أكل من الأساس، بحب الملابس الفورمال وبجعل والدتي هي التي تختار الألوان، أول حاجة جبتها بفلوسي حذاء كرة، وأنا بشجع الإسماعيلي، وأكثر حاجة بعملها على الموبايل تصفح الفيسبوك.

فيما قالت الأم: بيحب الفاصوليا والمحشي والمكرونة البشاميل، وهو ولد وعلطول بيكلم مع بناته، وكان في ثانوية وذهبنا لمرسى مطروح وأحب بنت، وصديقه الانتيم محمد حسام، وأكثر مدرس بيحبه الأستاذ ممدوح، وأكثر حاجة بتعصبه هو خناقاته مع شقيقه، وملابسه دائما الفورمال.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك