تستمع الآن

مدحت العدل لـ”تعالى اشرب شاي”: هذا هو الفارق بين عمرو دياب ومحمد فؤاد ومحمد منير

الأحد - ٢٦ مارس ٢٠١٧

كشف الكاتب والشاعر مدحت العدل عن الفرق بين الثلاثي عمرو دياب ومحمد فؤاد ومحمد منير، خلال حلوله ضيفا على مراد مكرم في برنامج “تعالى اشرب شاي” على نجوم إف إم.

وقال مدحت العدل: “دخلت كلية الطب رغم عدم رغبتي في هذا فقط من أجل تحقيق حلم أمي في أن ترى واحد من أبنائها دكتور، وعقب دخولي الكلية بثلاثة شهور توفيت والدتي وحصلت على ماجستير طب أطفال وظللت لمدة 11 عاما أعمل في الطب بالإكراه، قبل أن أتحول من الطب للسينما على يد خيري بشارة وكانت الانطلاقة بفيلم أيس كريم في جليم”.

وتابع “نجاح فيلم أيس كريم في جليم الساحق، جعلني أترك الطب تماما بلا رجعة، متعة الحياة أن تعمل في مجال تحبه وتعشقه، على الرغم من أنني قمت بتأليف بعض الأغاني لعمرو دياب وأنا أمارس الطب، حتى أنه هو من جلبني للعمل في أيس كريم في جليم”.

وأضاف مدحت العدل “أمريكا شيكا بيكا كان بطولة أحمد زكي في الأساس وقرأ السيناريو ورفض المشاركة في بطولة جماعية، ونحن نتناول الطعام أنا وخيري بشارة في إحدى المطاعم وجدنا محمد فؤاد، فدعوناه للجلوس معنا ليقول لبشارة أنه غاضب منه لقيامه بإنتاج فيلم لعمرو دياب وهو لا، ليقرر بشارة أن يكون فؤاد هو بطل أمريكا شيكا بيكا، عقب ذلك اتصلنا بمحمد العدل وقلنا له محمد فؤاد هو البطل ليثور غضبا قبل أن نطلب منه القدوم إلى المطعم، وبالفعل اقتنع لنرحل عن المطعم في التاسعة صباحا بعد أن وقعنا عقد الفيلم مع فؤش”.

وفاجئ مراد مكرم ضيفه، باتصال هاتفي من الفنانة يسرا، والتي قالت: “مدحت العدل لم يخذلني أبدا، عمري ما لجأت ليه وخذلني، هو يشعر أنه مسؤول عننا، ولهذا هو بالنسبة لي من أهم وأكثر الأشخاص قربا إلى قلبي، مدحت العدل هو أخويا وصديقي وبالنسبة لي جزء من عائلتي”.

وأضافت يسرا “في كل دور قمت بأدائه سواء كان تعاون مع مدحت العدل أو لا، كان له تأثير عليه ولعب دورا كبيرا فيه”.

وعن الفارق بين الثلاثي عمرو دياب ومحمد فؤاد ومحمد منير، أوضح “عمرو دياب هو أسهلهم في التعامل، لانه يعلم جيدا ما الذي يريده، أتذكر أننا كنا نلعب مباراة كرة قدم وكان معنا حسام وإبراهيم حسن وعمرو دياب وهاني شاكر الذي كان يلعب بالشوكة والسكينة على عكس التوأم وعمرو دياب الذي كانوا يتصارعون ويتشاحنون وكأننا نلعب في كأس العالم، عقب إنهاء المباراة طالبني عمرو بكتابة أغنية له، فقدمت له “وإيه يعني”، ليقوم بتسجيلها صباح اليوم التالي مباشرة”.

وجاء اتصال أخر من الفنانة نيللي كريم، والتي قالت: “أعمل مع مدحت العدل منذ حديث الصباح والمساء وقت أن كنت وجه جديد، ومنذ هذا الوقت وأنا أبحث عن العمل معه دوما، هو فنان رائع وعلى المستوى الشخصي أكثر من رائع”.

وعاد مدحت العدل للحديث عن علاقته بعمرو دياب، مضيفا “في يوما ما كانت مسافرا، ليتصل عمرو دياب بالبيت ويتحدث مع زوجتي التي كانت بمثابة أخته، ويطلب منها إحضار دفاتري التي أقوم بكتابة الأغاني فيها، لتنفذ له ما طلبه وتقرأ عليه أغنية “إيه بس الي رماك”، وكانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لي بعد أن عدت من السفر لأجد الأغنية تم تسجيلها بالفعل، عمرو دياب بمثابة أخ لي”.

وعن محمد فؤاد أوضح مدحت العدل “هو فنان من طراز رفيع وابن بلد ويمتاز عن باقي جيله بقدرته على التمثيل بشكل عظيم، ولكنه شكاك، حينما أقرأ عليه أغنية أول ما يقفز إلى ذهنه هو سؤال (عمرو دياب سمعها؟)”.

أما منير، فسرد مدحت العدل قصة جمعته به، حينما كشف له الكينج عن رغبته في غناء التراث النوبي، ليقرر العدل جمعه بنصر محروس وهو التعاون الذي لم يكن منير أو محروس يرغبان فيه، ولكنه أسفر عن أغنيتي “نعناع الجنينة” و”سو يا سو”، ليضيف العدل “منير بمثابة حصان جامح يجب ترويضه وإعادته لأرض الواقع لأنه يمتاز بخيال خصب وعقلية استثنائية”.

وأتم مدحت العدل عن ديوانه الجديد “شبرا مصر” والذي قام بتأليفه مؤخرا “هناك قصيدتين في الديوان عن سامي العدل رحمه الله فهو له دور كبير في حياتي وساهم كثيرا في تكوين شخصيتي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك