تستمع الآن

متصلة لـ”للرجال فقط”: لا مساس بهيبة وكرامة سي السيد

الثلاثاء - ٠٧ مارس ٢٠١٧

ناقش كريم الحميدي، في حلقة، يوم الثلاثاء، من برنامج “للرجال فقط”، على نجوم إف إم، أزمة “طلبات الستات التي دائما تأتي في الوقت الخطأ”.

وقال الحميدي في مستهل الحلقة: “موضوع اليوم بسيط جدا ولا أعتقد إن فيه ست ممكن تعارضنا فيه، الموضوع شارح نفسه ويحدث مع كل الرجال، هل فعلا الست تختار الوقت الغلط إنها تفتح موضوع للنقاش أو تطلب أمر ما”.

وقالت أول متصلة “مونيكا”: “99% من السيدات يطلبن بالفعل الطلبات في وقت غير مناسب، والمفروض الرجل يساعد أيضا لو فيه طلب عاجل يعمله دون أن نطلب، ومثلا لو فيه أمر يحتاج للإصلاح في البيت لا نقعد أسبوع أو شهر لكي نحضر من يقوم بصيانته، بالتأكيد ليس طوال الشهر هو مش رايق”.

وأشار “إسلام”: “مستغرب أننا لنا برنامج واحد يوم في الأسبوع ويصل بالستات القهر أنهم يتصلون بالبرنامج ويدخلون في عناد معنا، والمتصلة قبلي ليست متزوجة وتريد أن تشارك في قهرنا من الآن، وأنا رجل متزوج وأعيش هذا القهر، أكون مثلا في اجتماع في الشغل وهاتفي لا يبطل رن، أرسل رسالة لزوجتي أبلغها أني في اجتماع ومع ذلك الرنين لا يتوقف فأخرج سريعا خوفا من أمر ما، فتجدها تقول لك معزومين على غداء بعد أسبوعين عايزة أعرف هنروح ولأ، وإيه المهم في الاجتماع وأنا أهم”.

وأضاف “كنت في البداية مع أول سنة أواجه وأدخل في خناقات ثم هدأت وعرفت أني لن أفوز ووجع دماغ ونقاش الستات عندهن القدرة على الجدال الذي لا ينتهي، وأصعب من ذلك طلبات الليل، 12.30 يجب أن يتم فتح موضوع ما للنقاش وإذا لم أنتبه فيظهر البوز، وهنا تضطر لأخذ وضعية الصلح والإلحاح، ولكن تجد كلمة طبعا (بعد إيه)، والحقيقة أنا تعبان وفاض بي، ولو انتقلنا للنقاش عن موضوع طلب الصنايعية سنأخذ حلقات”.

وشدد محمد، من السعودية: “أنا ما زلت خاطب وكما يقولون أنا على البر، والمفروض أي رد على طلبات الستات نقول لأ، وفيه موضوع مثل العمل هذا خط أحمر ونضعه في كفة لأنه أكل عيشنا والحياة وبالتالي لا يمكن الجدال في هذا التوقيت، ولو مفيش إنترنت متاح أرسلي رسالة وأنا سأرد في الوقت الذي سأكون متاحا فيه”.

أما محمود، فقال: “مشكلتي هي اختيار توقيت الطلبات، ولهذا لا يوجد إنسان عاقل يتزوج مرتين، وأغرب طلب يأتيني في وقت غير مناسب هو عندما أكون في اجتماع وأجد أكثر من مكالمة لأظن أن هناك كارثة، والأمر لا يتعدى طلب عيش وزبادي ولبن، كما أن الأزمات مهما كانت بسيطة يتم تضخيمها، على سبيل المثال السخان يكهرب المياه، نشبت مشادة كبيرة بسبب هذا الموضوع، رغم أنني بكل بساطة قمت بفصل الكهرباء عنه والاستحمام بالمياه الساخنة التي قام بتخزينها، ثم قمت بتشغيله مجددا عقب الانتهاء من الاستحمام”.

وجاء الختام مع مريم، التي أضافت “أولا يجب تغيير القسم لأنه من وجهة نظري هيبة وكرامة سي السيد لا مساس بها، كرامة زوجي وشخصيته على رأسي، لأن من تقبل المساس بكرامة زوجها يكون هناك عيب في التربية من الأساس. يجب تهيئة الزوج قبل أن تطلبي منه أي شيء، هو يعود من العمل مرهق بدنيا وعقليا، لذلك يجب اختيار التوقيت السليم حتى تطلبي منه ما تريدينه، قمت بتجربة هذا الأمر أكثر من مرة ولم يرفض لي طلب”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك