تستمع الآن

“للرجال فقط” في عيد الأم.. يرصد الفارق بين أمهات زمان والآن

الثلاثاء - ٢١ مارس ٢٠١٧

ناقش الثنائي كريم الحميدي ومريم أمين، عبر برنامج “للرجال فقط”، الفارق بين أمهات الآن وأمهات بمناسبة يوم “عيد الأم”.

وقال الحميدي: “اليوم في عيد الأم لا نريد القسوة على الزوجات والأمهات، ولكن أمهات زمان مختلفات عن أيامنا الحالية، لا أرى التضحية بتاعت أمهات زمان وهذا يوم ظريف لو عامل مصيبة سوداء مع والدتك تقدر تصالح والدتك أو زوجتك أيضا”.

وأشارت مريم أمين: “زمان الأم لم تكن يشتكين مثل أمهات الزمن الحالي فيه فرق كبير جدا، لا أعرف هل هذا بحكم الزمن والإمكانيات أم لا”.

وقالت “رنا”: “سمعت كلمة “كوافيل” منك والتي نعتبرها مثال للأم المثالية زمان، فاستفزتني، لكن معاناة الأمهات حاليا هذه تجعلنا نتوجهن أمهات مثاليات ونصف، إحنا في تحديات قوية، وسط الانفتاح الذي حدث وبقى كل حاجة متاحة ومفتوحة أمام أولادنا نواجه لكي نربي أولادنا على قيمنا وعاداتنا، زمان الدنيا كانت محدودة وإطار تحركهم محدود، الأولاد نفسهم الصغار أصبحت عقولهم أكبر من سنهم، والأم ما زالت حنينة وقلبها بيأكلها على أولادها لو تأخروا وتتابع مشاكلهم في المدرسة”.

وشددت “سهيلة”: “أنا أمي هي أعظم إنسانة في حياتي لأني تزوجت وتطلقت ورغم كل ذلك هي من تحملني أنا وأولادي، وأنا وهي أصدقاء وتخاف علي حتى الآن، وكانت تذهب معي أحيانا العمل وخصوصا لو في أوقات متأخرة، وأنا متضايقة منك يا كريم لأنك تأتي على الستات بشكل كبيرة، لأن فيه رجالة مكبرين دماغهم رغم أن الست شايلة نفس الهموم، وهو فقط يريدها تكون هيفاء وهبي طول اليوم، وأنا معي طفلين وعملي في العين السخنة وساكنة في 6 أكتوبر وكل يوم أصحو من الفجر أجهز كل الطعام لابني وأذهب لعملي وأعود مساء منهكة ويجب أن أذاكر وأعتني بطفلي الآخر وأعيش في هذه الدائرة، ولا تأتي الآن وتقول ستات الآن ليسوا مثل زمان وكل حاجة بتختلف، والستات أصبحن قويات ونزلن حقل العمل بقوة ليساعدن الرجالة في مسؤولية الحياة، وليس معنى هذا أن الست استقويت أو أننا أصبحن رجال، والدنيا جاية علينا كثير جدا، وهذا يسعدنا لأننا نشقى بحب ولسنا في حاجة لضغوط زيادة من البرنامج لأننا على آخرنا”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك