تستمع الآن

في عيد ميلادهما.. من الأقوى أندرتيكر أم نادية الجندي

الجمعة - ٢٤ مارس ٢٠١٧

في مفارقة لا تحدث كثيرا، يحتفل، اليوم الجمعة 24 مارس، “أندر تيكر”، أسطورة حلبة المصارعة، والفنانة التي “هزت عرش مصر” نادية الجندي، بعيد ميلادهما.

إذ يحل اليوم عيد ميلاد نادية الجندي الـ72، اسمها بالكامل نادية محمد عبدالسلام الجندي، ولدت في 24 مارس عام 1945 بالإسكندرية، تنوعت في أدوارها الفنية، فكانت الملكة والجاسوسة وتاجرة المخدرات والشحاتة، وغير ذلك.

فيما وُلد “أندرتيكر” في 24 مارس عام 1965، في ولادية هوستن الأمريكية، لكنه على الرغم من الشهرة التي يتمتع بها المصارع، لكنه لم يدخل لحلبة المصارعة مبكرًا، ظل بعيدًا على الأضواء والشهرة، حتى بلوغه سن الـ19 عامًا، بعدها فكر بشكل قوي في الدخول لعالم المصارعة، ويحتفل اليوم بعيد ميلاده الـ52.

الألقاب

أطلق على “أندر تيكر” العديد من الألقاب من أشهرها: “الظاهرة – الأمريكي الشرير- الشيطان الأحمر- الرجل الميت- الشر الكبير- لورد الظلام- شيطان وادي الموت- ضمير اتحاد WWE- أسطورة ريسل مينيا- الحانوتي- ساحر الموت- الرجل الميت أحد إخوان الدمار”.

فيما أطلق على الفنانة نادية الجندي، أيضا العديد من الألقاب مثل “نجمة الجماهير”، وهو الذي قالت عنه في إحدى حواراتها: “هذا اللقب أعتز به لأنني اكتسبته بمجهود وعرق وتعب وبعد عناء طويل، كما أن الجمهور هو الذي منحني اللقب، لذا فهو أغلى عندي من كل ألقاب الدنيا وأموالها”، أو لقب الفنانة التي “هزت عرش مصر” نسبة إلى أحد أفلامها.

ويعد العامل المشترك بين الثنائي، القوة التي يتمتع بها الثنائي، والتي يظهرها “الحانوتي” في حلبات المصارعة، أو المرأة المقهورة التي تنتصر في النهاية، تلك هي التيمة التي اعتمدتها نجمة الجماهير في أغلب بطولاتها السينمائية، رقصة وعلقة وبكاء وإغراء وانتصار، هو اختصار كل البطولات الـ35 التي قدّمتها نادية الجندي في السينما، وخصوصا في أفلام الجاسوسية التي تميزت بها دون عن مثيلتها من الفنانات.

ونذكر منها أبرز مشاهد تعذيبها في الثلاثية المشهور والتي بدأتها، بفيلم “مهمة في تل أبيب”

ثم فيلم “الجاسوسة حكمت فهمي”

ثم فيلم “48 ساعة في إسرائيل”

أما “الحانوتي” فحدث ولا حرج، فمن أشهر ضرباته المعروفة، حركته الشهيرة “شاهد القبر” والتي يقوم خلالها بالنزول على رأس الخصم ناحية الأرض وهو في وضع مقلوب، وتعد هذه الحركة من الحركات الخطيرة جدا في عالم المصارعة، حيث لا يقوم بها إلا المصارعون المحترفون لضمان عدم إصابة خصومهم بإصابات بليغة من جراء هذه الضربة القوية.

وهذا النزال يعد الأقوى بين أندرتيكر والمصارع إيدج، لأن الأخير جعل أندرتيكر يذوق الأمرّين خلال النزال الذي جمع بين العملاقين في 2008 فلم يستطع أندر تيكر الفوز إلا بشق الأنفس.

وآخر ظهور له كان في مباراة بمهرجان الريسلمانيا وقدم مباراة رائعة أمام شين ماكمان، خطفت أنظار الجمهور.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك