تستمع الآن

عيش صباحك.. الأشباح تطرد رئيس البرازيل وزوجته من قصر الرئاسة

الثلاثاء - ١٤ مارس ٢٠١٧

غادر الرئيس البرازيلي، ميشيل تيمر، مقر إقامته الرئاسية بمدينة برازيليا، واتجه إلى مقر نائب الرئيس، بسبب شعوره بطاقة غريبة في المنزل وأجسام تقاسمه وأسرته المكان، وتتنقل بين الغرف.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، عبر برنامج “عيش صباحك” على نجوم إف إم، يوم الثلاثاء، نقلا عن صحيفة “تليجراف”، فإن ما دفع الرئيس البرازيلي لمغادرة قصر “ألفورادا” الفخم ما أسماه “العفاريت أو الأشباح”، ومن أجل شعوره بوجود تلك الأشباح بالفعل، وقال الرئيس، إنه شعر بشيء غريب وإنه “لم يكن قادرا على النوم منذ الليلة الأولى، حيث كانت الطاقة سلبية”، وشدد مازحا: “بدأت أتساءل عما إذا كان هناك أشباح في القصر الذي افتتح عام 1958”.

واضطر الرئيس البرازيلي إلى مغادرة مقر إقامته الرسمية هو وزوجته، إحدى ملكات الجمال السابقة، التي تبلغ من العمر 30 عاما، إضافةً إلى ابنه ذي الـ7 سنوات، وقال تيمر، الذي يدير البلاد منذ عزل ديلما روسيف، العام الماضي، إنه وعائلته يغادرون قصر الفورادا لأنهم وجدوا أن “الرئيس أصبح عصبيا”.

وبحسب الصحيفة، فإن الرئيس وصل به الأمر قبل رحيله عن إقامته إلى الاتصال بأحد رجال الدين، لتخليص المقر الرئاسي من “الأرواح الشريرة”، لكن دون جدوى.

وتم تصميم قصر الفورادا، من قبل المهندس المعماري أوسكار نيماير، ويضم حمام سباحة وملعب لكرة القدم، ومصلى، ومركز طبي وحديقة.

الرئيس اتجه إلى مقر نائب الرئيس

 

وتولى ميشيل، البالغ من العمر 76 عاما، مناصب كبرى، قبل أن يصبح رئيسا للجمهورية، كرئاسة مجلس النواب، كما شغل أيضا منصب نائب الرئيس السابق.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك