تستمع الآن

راديو ستار.. محمد الكريمي يودع البرنامج و3 متسابقات يصلن للمرحلة الثالثة

الأربعاء - ٠٨ مارس ٢٠١٧

ودع، محمد الكريمي، وهو ثاني متسابق لبرنامج راديو ستار، في مرحلة التصفيات النهائية، لاختيار “نجم راديو ستار 2017″، والتي وصل إليها 5 متسابقين، خرج في البداية محمد هاني، ثم ، ليتبقى 3 متسابقين، وهم: آية عبدالعاطي وسارة النجار، وستقدمان حلقتان، كارين شوقي، سيخوضون المرحلة الثالثة لأضخم برنامج لاختيار المذيعين في الوطن العربي.

وقال رامي محسن: “هذه ثاني حلقة في المرحلة الثانية فيه متسابق سيودعنا وسيتبقى 3 متسابقين، ونؤكد أنهم قدموا أصواتهم للناس وهم من منحوهم أصواتهم، وكل يوم يتعلمون الجديد ويسمعون أنفسهم وبقية المتسابقين وكل يوم فيه درجة تطور رائعة، ومن سيفوز سيخضع لتدريب قوي في استقبال المكالمات بشكل احترافي ودخولهم وخروجهم على الهواء، إلى الآن عندهم عذر أنهم في مسابقة وهو اجتهاد سيحصل خلاله على تقييم ومقبول الخطأ، ولكن في العمل لن نسمح بهذا طبعا”.

اقرأ أيضا – محمد الكريمي يقدم “زمانا وزمن غيرنا”.. ونقاش ساخن عن الموضة زمان والآن

وقالت سلمى الشماع: “لم أجد فيهم طعم المذيع الذي يترك بصمة، حتى الآن، في البداية قلت إن التعليم عليه عبء كبير وإن الشباب مظلومين في هذه المنطقة”.

آية عبدالعاطي

وقالت آية عبدالعاطي: “أتمنى أكمل بالطبع، وقدمت حلقتين، وكانت حلقتي الماضية ممتعة، وعملت أول حلقة عن شبرا، وهي كانت الصعبة أولا وأختبر صعوبة الأمر بالنسبة لي، والحلقة الثانية كانت عن مصر الجديدة وحضرت لها جيدا وقرأت كتب عن تاريخها ونزلت وقابلت الناس، وقصة قصر البارون جذبتني جدا وتعمقي فيها عرفني أشياء جديدة عن البارون لم أكن أعرفها”.

وأضافت: “الناس الحمدلله تفاعلوا معي بشكل جيد، والناس كانوا يفاجئونني بمعرفتهم وحكايتهم وذكرياتهم مع مناطقهم، وكان فيه مكالمة أتذكرها جيدا شخص دخل قصر البارون وحكى ما شاهده بالضبط”.

وعن الفارق بين حلقاتها الأولى والثانية، أجابت: “في المرة الثانية شعرت بألفة ومتصاحبة مع الاستوديو وعشرة والتعامل مع الأدوات التي أستخدمها، وإن استمريت أحب أن أقدم الجديد كل مرة، وحال لم أستمر سأكون سعيدة جدا بالتجربة وظهوري لأول مرة في نجوم إف إم، والأجمل إن جاء لي رسائل من ناس لا أعرفهم يشيدون بما أقدمه”.

سارة النجار

وقالت “سارة”: “ولما عرفت إن فيه حلقتين كان الأمر بالنسبة لي صعبا وتحد، ومسؤولية كبيرة ولازم أظهر بشكل جديد وتفكير كبير، وجاءت لي رسائل كثيرة وتفاعل الحمدلله قوي”.

وانتقد الثنائي رامي محسن وسلمى الشماع، إحدى حلقات برنامج “شقلبة” والتي قدمتها عن الفنانين، وفكرة أن يكون المشاهد العادي في مكان الجمهور وأن هذا ليس اسمه شقلبة، وهو ما دافعت عنه سارة، بأنه تريد جعل الشقلبة في كل الموضوعات.

وشددت سارة: “أكثر حلقة وجدت فيها تفاعل هي حلقة الممثلين، ولكن حلقة شقلبة الدولار مكان الجنيه كانت الأجوبة كلها واحد أن الناس ستشتري سيارة أو يسافرون حول العالم”.

وأشارت: “في أول حلقة كنت أريد قول كل حاجة في الساعتين، ولكن بعد ذلك حصلت على خبرة أنه ليس مشكلة أن أقرر استبعاد بعض الكلام طالما لن يضيف جديدا، وحال عدم اتصالات سأقوم بسرد القصص الموجودة معي”.

محمد الكريمي

وقال الكريمي: “حاولت أتدارك الأخطاء اللي سمعتها من لجنة التحكيم في الحلقة الأولى، وحاولت عدم تكرار التحدث عن التصويت العكسي، والتفاعل كان جيدا في أول حلقة، وثاني حلقة حاولت التحدث بشكل مستفيض وتقليل أخذ مكالمات، ومع ذلك ناس تفاعلوا معي فكرتي بشكل جيد وخصوصا أن الحلقة كانت عن الموضة زمان والآن”.

ووجه رامي سؤالا للمتسابق، عن الفارق بين الحلقتين وما تغير وتعلمه، وأجاب: “أول حاجة موضوع النوستالجيا، حاولت الابتعاد عنه، وحاولت إدخال قيمة أو معلومة لم أكن أعرفها مثل التحدث عن تاريخ البنطلون الجينز”.

وتابع: “فيه لازمة بقولها دائما (زي ما بيقولوا، ومش عارف) وسأحاول أشتغل عليها، ولو كملت سأجد موضوع جديد للحديث عنه”.

كارين شوقي

وقالت كارين: “كنت متوترة الحلقة الثانية أكثر من الأولى رغم مرضي بها، وتحدثت بها عن قطار الزواج وهل هو اختراع من دماغ الناس، والآراء اختلفت، والتفاعل كان كبيرا، والحلقة الثانية كانت عن تدخل الأهل في اختيار كليات أولادهم، ومعظم المتصلين كانوا يقولون إنهم تعرضوا لضغوط من أهلهم”.

وأضافت: “تعلمت أن أكون مركزة في آراء الناس الأخرى، وتعلمت أيضا أن فيه ناس يريدون طرح وجهات نظرهم دون خوف وهذا ما كنت أطمح له”.

وشددت: “لو مريت من هذه المرحلة سأكرر ما نجحت فيه وأشتغل على عيوبي، وإذا لم أكمل سأتمرن أكثر وأحصل على كورسات وأقدم مرة أخرى في نجوم إف إم”.

وقال رامي محسن، مع نهاية الحلقة: “المجموعة الحالية بالنسبة لتصويت الجمهور أحسن الناس اللي سمعوهم من العشرين، وهذا نبض الجمهور، وكلهم جيدين والحلم طبعا مسؤولية ولا يوجد بينهم من يهرج وكله بيذاكر وشغالين معدين ومذيعين ولا يقدمون أغاني وخلاص بل يذاكرون جيدا”.

وشددت سلمى الشماع: “كان في ناس من العشرين أيضا كانوا جيدين ولكن الحظ لم يقف بجوارهم”.

اقرأ أيضا – راديو ستار.. سارة النجار تقدم “شقلبة”.. ومستمعو نجوم إف إم يتقمصون أدوار الفنانين


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك