تستمع الآن

راديو ستار.. كارين شوقي تقدم “اختلاف ودي”.. هل الجدعنة راحت عليها؟

الإثنين - ١٣ مارس ٢٠١٧

قدمت متسابقة “راديو ستار”، كارين شوقي، حلقتها من برنامج “اختلاف ودي”، في إطار التصفيات النهائية للبرنامج، لاختيار نجم راديو ستار 2017، والتي وصل إليها 3 متسابقات.

وقالت كارين: “نداء لكل أولاد البلد الجدعان، سؤالي اليوم، هي الجدعنة راحت فين؟، هل الأصحاب في إجازة بجد وفعلا ما بقاش فيه صاحب يتصاحب”.

وأضافت: “أول ما سمعت هذه الأغنية تساءلت هل فعلا ما يقال حقيقة، وهل الجدعنة راحت عليها، أشعر أنها أصبحت ظاهرة طبيعية الآن، كان زمان لما حد يقع في مأزق الكل يساعد بما يملك، ومع التطور الطبيعي بدأ هذا الموضوع يقل، لم يعد أحد يهتم بمساعدة الكبار أو فتاة يتم التحرش بها، فلماذا كله أصبح بتاع مصلحته”.

وقالت أسماء: “أصحابي أكثر ناس بيقفوا بجواري في أي وقت، ولكن المؤثرين دائما هما الأصحاب بعيدا عن الأهل، وهم موجودين والمهم البحث عن الصاحب الجيد”.

وشدد محمد: “الجدعنة تتجزأ مليون في المئة، فيه أصحاب الواحد يتعامل معهم بحرص شديد، كان لي صديق حبيبي جدا وحصل معه موقف لا أريد تذكره، واكتشفت أنه نصب على الكثير، بالطبع فيه ناس جدعة ولكن ليسوا مثل زمان”.

وأشارت مارينا: “هذه الكلمة ليس متواجدة أساسا، لما حد يعمل معي موقف حلو فالبتأكيد خلفه مصلحة متبادلة، وإذا لم يكن خلفه شيء فينتظر الثناء من الناس على ما فعله، ولا أنكر أني شخصيا إني لما بعمل الخير لا أريد إلقاءه البحر ولكن أهدف لمصلحة ما، والجدعنة بتتجزأ طبعا، الناس زمان كانوا أفضل من الآن بكثير كان فيه حب وسلام، لم يكن فيه الصراعات الحالية، ونادرا ما تجد حد جدع في هذا الزمان”.

وأردفت شروق: “فيه جدعنة، ولكن إحنا الذين بنحكم على الناس غير الجيدين بأنهم أصحاب من الأساس، ولكننا نرى الجدعنة يجب أن تكون لها مقابل ولكن هذا غير صحيح”.

وقالت حنان: “المصريون جدعان بجد، وهم يريدون المساعدة ولكن خايفين ولا يشعرون بالأمان مما يحدث في البلد لو وقفوا لشخص ما مثلا في الطريق، أنا حصل معي شخصيا موقف في أستراليا واحدة بتصرخ في بيتها ولكن لا أحد يريد الاقتراب منها، والشهامة المصرية طلعت من داخلي وكنت أريد إنقاذها ولكن قانون البلد هناك لو فعلت هذا سوف يقبض عليك أنت، ورأيي أن غياب الجدعنة المصرية هو ظرف مؤقت وستعود سريعا”.

وشدد عاطف: “أحييك على برنامجك الهادف، خصوصا لأني لست من هواة متابعة البرامج المصرية وجذبتني بموضوع الخلاف الودي الذي نحتاجه هذه الأيام، وأنا شخص من خلفية عسكرية والجدعنة رأيناها في جيشنا والدعنة جينات وراثية في الشعب المصري، ولكنها موجودة تجدها في من يتبرع بدمه ومصر هي الجدعنة، وهي تتفاوت من بعض الأشخاص وخصاص لما تعرضنا له في السنوات الماضية من عدم أمان وخوف، وكلن الناس يتدخلون في الأوقات المناسبة حتى أننا نعتبرها حشرية في بعض الأوقات”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك