تستمع الآن

خطوط طيران أمريكية تمنع فتاتين من صعود الطائرة لارتدائهما “ليجنس”

الثلاثاء - ٢٨ مارس ٢٠١٧

 

منع موظفو شركة “United Airlines” مراهقتين ترتديان سروالا ضيقا “ليجنس” من ركوب طائرة تابعة للشركة.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، عبر برنامج “عيش صباحك”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، نقلا عن موقع “BBC”، فقد تعرضت شركة الطيران لانتقادات قوية، على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب منعها فتاتين من ركوب إحدى طائراتها، بسبب ارتدائهما سراويل ضيقة، حسبما أفادت تقارير.

وقالت الناشطة “شانون واتس”، إن الواقعة حدثت على متن رحلة من دينيفر إلى مينابوليس، صباح الأحد .

وغردت واتس قائلة، إن أحد موظفي البوابات في شركة يونايتد “كان يجبر” فتيات في سن المراهقة، إحداهن عمرها عشر سنوات، على تغيير ملابسهن، أو ارتداء فساتين فوق سراوليهن الضيقة.

لكن شركة يونايتد قالت إن الفتيات كن مسافرات بتذاكر تلزم مشتريها باتباع قواعد تتعلق بالزي.

وأضافت الشركة أن الفتاتين لو كانتا من العملاء العاديين لسمح لهما بالركوب، ولكنهما كانتا مسافرتين بتذاكر مجانية أو مخفضة إلى حد كبير، لأنهما قريبتان لعاملين بالشركة، ومن ثم عليهما الالتزام بضوابط معينة.

وقالت الشركة إن الفتاتين قبلتا بالقرار، لكن لا يزال هناك انتقاد مستمر على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث وصف البعض القرار بأنه تمييز على أساس الجنس، بينما أشار آخرون إلى أن السراويل الضيقة لباس عمل رسمي، بالنسبة لفتيات في سن المراهقة.

وأضاف الموقع، أن والد الفتاتين كان معهما، وكان يرتدى “شورت”، ومع ذلك سمح له بالصعود.

وفي تغريدة لها تحدثت واتس، من مؤسسة حملة “مامز ديماند أكشن”، التي تدعو لتشديد ضوابط حمل السلاح في الولايات المتحدة، عما حدث لخمس فتيات، لدى محاولتهن الصعود على متن طائرة، تابعة لشركة يونايتد في مطار دينيفر.

وقالت إن ثلاث فتيات سمح لهن بالصعود، بعد ارتدائهن فساتين فوق سراويلهن الضيقة، بينما منعت اثنتان أخريان من الصعود للطائرة.

واستخدمت يونايتد إيرلاينز موقع تويتر، لتشرح ضوابط الزي المتعلقة بالمسافرين العابرين التابعين للشركة.

وغردت الشركة قائلة، إن الفتيات كُنَّ ضمن “مسافرين عابرين تابعين للشركة”، وهذه الفئة من المسافرين تستخدم تذاكر مخصصة لموظفي الشركة، أو عائلاتهم الذين تنطبق عليهم شروط تتعلق باللباس.

وأشارت الـ”BBC” إلى أن الموظف أجبر الفتاتين على ارتداء فساتين فوق “البنطلون الضيق” حتى يتمكنوا من اللحاق برحلتيهما.

وقال موظف البوابة: “أنا لا أقرر، أنا أطبق القواعد فقط”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك