تستمع الآن

المخرج خالد الحلفاوي: استغربت من موعد طرح “يا تهدي يا تعدي”.. وشاهين كان يريد الاعتذار

الأحد - ٠٥ مارس ٢٠١٧

أعرب خالد الحلفاوي، مخرج فيلم “يا تهدي يا تعدي”، عن استغرابه من موعد طرحه في دور العرض السينمائية، مشددا على أن الفنان محمد شاهين كان يريد الاعتذار قبل بدء الفيلم لخوفه من العمل.

وقال الحلفاوي، في حواره مع هند رضا، عبر برنامج “لسه فاكر”، يوم الأحد، على نجوم إف إم: “موضوع أن يظل الفيلم في السينمات أو يتم رفعه ليس له كبير، في السوق المصري هناك مفاجآت عجيبة الشكل، تجد فيلم جيد جدا ولا يأتي بإيرادات ووقت عرضه في التليفزيون يحدث انبهار والعكس صحيح، والأمر ليس له قاعدة، ما يغضبني فقط هو أن الأمر لا يتم تقييمه بجودة الفيلم، والأمر ليس له معادلة تحكمه بها، والناس تدخل على اسم النجم بالطبع ولا يريدون تجريب نجوم جدد”.

اقرأ أيضا – أحمد زاهر لـ”لسه فاكر”: زوجتي الجدعة هي مديرة أعمالي.. وانتظروني مع “أجدع ممثل في مصر”

وأضاف: “وما يحكمني في العمل هو جودة السيناريو، مشكلتي مع هذا الفيلم أنه عرض في توقيت غريب ولكن هذا ليس عائدا لي، وهذا أمر يخص جهة التوزيع هي أدرى مني بموعد طرحه، وأنا حقيقة استغربت بالطبع لطرحه في هذا التوقيت وسألت الشركة وتم الرد عليّ بشكل علمي، ولذلك قلت هذا عملكم وليس لي حق التدخل فيه”.

وشدد: “الفيلم ليس عن تعليم السواقة بل هذا عمل البطلة وهي آيتن عامر، والتي تواجه مواقف من خلال عملها، وشعرت أنها مهنة جديدة لم تطرح في أعمال فنية من قبل، وهو استعراض لحياة هذه الفتاة بحلوها ومرها، وقلت إنه واقعي لأنك تشعرين أن الشخصيات بالفعل موجودة وتقابليها يوميا، وجلسنا كثيرا نفكر في اسم يجذب الجمهور، وكنا نريد حاجة لها معنين عن السواقة وأخرى تدل على حياة البطلة وهي عبارة معروفة تكتب على ظهر الميكروباصات وممكن ترمي على شخص تريد أن يعدي من حياتك”.

وعن حصره عمله في إخراج الأفلام الكوميدية، أوضح: “عمري ما تخيلت أن الكوميدي يكون هو النوع السائد في أعمالي، ولكن لأني بدأت بفيلم (زنقة ستات) وكان كوميديا، ومن ساعة ما نجح أصبح كل المنتجين يعرضون عليّ كل الكوميدي وهذه عادة مصرية عندنا، ونفسي يأتي لي فرصة عمل فيلم جد بعيدا عن الكوميديا”.

وكشف الحلفاوي عن موقف غريب حديث مع بداية التصوير، قائلا: “قبل التصوير فوجئت بالفنان محمد شاهين وهو شخص قلوق جدا ومتردد يقول لي أنا قادم أعتذر عن الفيلم وهذا نابع من خوفه وقلقه من دوره في الفيلم، وقلت له دعني أقلق أنا ومثل أنت كما تشاء، وأنا بحب هذه الشخصيات التي تشعر بالخوف على العمل ومسيرته وعن الدور الذي يقدمه، وهذه طبيعتي أيضا أني كل يوم أشعر بالقلق في التصوير، والمنتجين يريدون دائما إنهاء التصوير سريعا لعدم الصرف كثيرا”.

وعن قلة إخراجه الدرامي، قال: “الأمر جاء بالصدفة لأني بدأت في السينما ولست ضد عمل أي دراما، ولكن السينما راحة، والمسلسل يأخذ جهد نفسي وتحضير طويل ووقت وخطوة لها رهبة، إني سأختفي من العالم وأغرق مع الناس لمدة شهور، والموضوع كما قلت سيناريو لو جاء لي عمل قوي سأقدمه فورا، ومحتاج عمل ثقيل”.

اقرأ أيضا – إيمان العاصي لـ”لسه فاكر”: أنا جبانة على المسرح.. وهذا سبب عدم عملي في السينما


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك