تستمع الآن

المخرج خالد الحلفاوي: أتمنى جمع والدي ووالدتي في عمل فني

الأحد - ٠٥ مارس ٢٠١٧

نفى المخرج خالد الحلفاوي، فرض الفنان الشعبي محمود الليثي للغناء في أفلامه لوجود صداقة بينهما، مشددا على أمنيته أن يجمع والده الفنان الكبير نبيل الحلفاوي ووالدته الفنانة فردوس عبدالحميد في عمل فني من إخراجه.

وقال الحلفاوي، في حواره مع هند رضا، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “لسه فاكر”: “الليثي مطرب شعبي جميل جدا، ولكني لا أعتمد عليه في أفلامي لأنه صديقي كما تردد.. والمنتج أحمد السبكي هو من يعتمد عليه ويحبه ويتفاءل به ويحب الاستعانة به في العملين الذين قمت بإخراجهما”.

اقرأ أيضا – المخرج خالد الحلفاوي: استغربت من موعد طرح “يا تهدي يا تعدي”.. وشاهين كان يريد الاعتذار

وبشأن ما تردد عن رفضه إخراج فيديو كليبات أو إعلانات، شدد: “لم يعرض عليّ إخراج فيديو كليب أو برامج، ولكني أؤمن بنظرية أعطي العيش لخبازه، لو عرض عليّ كليب يجب أن يكون في سياق درامي فليس لدي خبرة إخراج كليبات دون حبكة وتسلسل أحداث، وأخرجت إعلانات بالفعل من قبل”.

وعن بدايته وخصوصا أنه من بيت فني، إذا أن والده الفنان نبيل الحلفاوي ووالدته الفنانة فردوس عبدالحميد، فشدد: “في البداية كنت أريد الدخول معهد سينما قسم سيناريو، ووالدي أقنعني بالمنطق وقال لي لأ، اعمل في شغلانة لها دخل ثابت في الأمان واقتنعت ودخلت بالفعل تجارة إنجليزي وعملت محاسب وسافرت لمدة سنة، ولكني كنت أشعر باكتئاب لعدم حبي لهذا العمل، لكن بعد ثالث سنة بدأت كتبت سيناريو وأرسلته لأكثر من مخرج، ولكنهم اتفقوا على أني مخرج أكثر مني مؤلف، وبدأت أركز في هذا الأمر وأقرأ كثيرا لأن الصورة في ذهني كانت أكبر من الكتابة، وقلت لماذا لا أفعل الأمرين، والتدخل الوحيد من ناحية والدي حينها أنه كان يصور مسلسل زيزينيا الجزء الثاني وقال للمخرج الأستاذ جمال عبدالحميد حينها هل يمكن أن يتدرب معك، وبالفعل هذا ما حدث وتدرجت في المهنة لمدة 15 عاما كمساعد مخرج، ومن هنا بدأت حياتي، وفيه كثيرين رفقاء للرحلة منهم المخرج أحمد الجندي، نجل الفنان الكبير محمود الجندي، والمخرج محمد فاضل وهو أول من علمني إخراج بشكل احترافي.

وأردف: “تربيت مع الفنان نبيل الحلفاوي والفنانة فردوس عبدالحميد، كشخص تربيت جيدا فوالدي رجل عقلاني جدا وهادئ الطباع ومنطقي جدا، ووالدتي ست من أسرة مصرية جدا وفيه قيم جدا وياليت بناتي يكونوا مثلها، وفنيا لم أكن متأثرا بهذ العالم، ووالدتي قالت لي إن (يا تهدي يا تعدي) أحسن فيلم في الـ4 الذين أخرجتهم حتى الآن، ووالدي شاهد الفيلم وبعدها سافرت ولكن لم أحدثه حتى الآن لكي أعرف رأيه”.

وعن إمكانية جمعهما في عمل قريب، أشار: “عمري ما جاءت لي فرصة العمل معهما، ولما كبرت وعقلت وأثبت نفسي سأكون في قمة سعادتي لو جمعت والدي ووالدتي في عمل فني قريب، وسيكون الأمر صعب بكل تأكيد لما يكون والدي اللي رباني ووالدتك اللي زعقت لك وأنت صغير تقول لهما أمر في لوكيشن تصوير”.

من ناحية أخرى، فسر اعتذاره عن إخراج الفيلم الجديد للفنان رامز جلال، قائلا: “كان هناك بالفعل مشروع فيلم مع رامز، وكنا بدأنا نحضر له ولظروف شخصية كنت أشعر أني سأكون عنصر معطل ولن أواكب الإيقاع السريع في العمل، وقلت لهم إذا كنت تريدون تواجدي أريد أن أكون عنصرا محفزا وأكون مركز ولكن ليس لدي وقت وبالتالي اعتذرت وهم استقروا بالفعل على مخرج آخر”.

ونفى الحلفاوي، أن يكون عمل زوج الفنانة أيتن عامر في عملها الأخير جاء بأمر منها، موضحا: “آيتن لم تطلب تواجد زوجها كمدير تصوير في يا تهدي يا تعدي، بل هو أساسا صديقي وعملنا سويا من قبل وهما أحبوا بعض في فيلم (زنقة ستات)، ولا يصح أن يقال أنها فرضته على العمل، هذا غير صحيح”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك