تستمع الآن

المتحدث باسم سائقي التاكسي: تطبيقات الشركات الخاصة بها أجهزة تجسس

الأحد - ١٢ مارس ٢٠١٧

كشف عماد شوكت المتحدث باسم رابطة سائقي التاكسي في مصر، عن المشاكل التي يواجهها سائقي التاكسي منذ تفعيل المشروع في 2008 وحتى الأن، خلال حلوله ضيفا على مراد مكرم في “تعالى اشرب شاي” عبر نجوم إف إم.

وقال: “بداية مشروع التاكسي الأبيض كان في 2008، وكان الهدف منه تحريك السوق في ظل الأزمة الاقتصادية التي عانى منها العالم، كما كان هدفا أخرا وهو تجديد السيارات الموجودة في الشارع، وعدم الترخيص للسيارات التي مر على ترخيصها 20 عاما، وكان يتم الحصول على السيارة القديمة مقابل 5000 جنيه وبيعها لتجار الخردة”.

وتابع “أيام التاكسي الأبيض وأسود كان السائق يحقق مكسب أكثر، كون الأمر كان يسير بالاتفاق بين الزبون والسائق لأن البنديرة منذ عام 1980 وحتى 2009 كانت 60 قرشا والكيلو بـ10 قروش، لهذا كان هناك اتفاق يتم بين الطرفين”.

وأضاف عماد شوكت “أبرز المشاكل التي واجهتنا كانت تلف محركات السيارات فور استلام السيارات، والسبب كان تحويل السيارات من بنزين لغاز، وهو الأمر الذي تسبب في خروج المحرك من الضمان، رغم أن تحويل المحرك تم تحت إشراف توكيلات السيارات في مصر وفي حضور جهاز حماية المستهلك، قبل أن ترفض الشركات الأم هذا الأمر، ليؤكدوا لنا أن المحركات تلفت من الاستهلاك، رغم أنه لم يمر عليها سوى ستة أشهر”.

هجوم على الشركات الخاصة

وتطرق شوكت للحديث عن أبرز المشاكل التي تواجه سائق التاكسي في الوقت الحالي، مكملا “انهيار السياحة والأزمة الاقتصادية التي جعلت الكثيرون يستغنون عن ركوب التاكسي بجانب الشركات الخاصة التي تعتمد على السيارات الملاكي، والتي لا يعلم الجميع أن التطبيق الخاص بها برنامج تجسس”.

وواصل عماد شوكت هجومه على شركات السيارات الخاصة، مضيفا “هناك فضائح تحدث بسبب تلك الشركات، الأمر وصل إلى حد أن هناك فتيات تعرضن للاغتصاب، ولا أعلم لماذا لم يتم نشر تلك الأمور وتوعية الناس بها، كما أن أزمة التكدس المروري بسببهم، بعد أن أصبح العديد من الشباب يقومون بشراء سيارات ملاكي بالقسط للعمل لديهم، ليس هذا فقط بل أنهم يقومون بتحويل أموالهم إلى دولار ويحولونها خارج مصر بما يعادل 300 ألف دولار يوميا، ما يصنع أزمة دولار”.

وأوضح شوكت أن الرابطة بدأت بالفعل في إقامة دورات تدريبية لسائقي التاكسي من أجل تجهيزهم وتأهيلهم للتعامل مع الزبائن بشكل جيد وقياد السيارات بشكل جيد وغير خطير.

وأتم شوكت “نقوم الأن بتجهيز تطبيق إلكتروني للتاكسي الأبيض، يمكنك من طلب تاكسي عن طريق الموبايل ونتمنى أن نتمكن من منافسة الشركات الخاصة التي أصبحت أقوى من الحكومة وتخالف القانون”.

اقرأ أيضاخالد جلال: مركز الإبداع الفني “معسكر تعذيب”

اقرأ أيضاتامر حبيب: فيلم “سهر الليالي” خرج إلى النور بالصدفة


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك