تستمع الآن

اتحاد الكرة لـ”في الاستاد”: الحكم الخامس والفيديو خلال شهر.. وإحضار حكام أجانب “خيانة”

الثلاثاء - ٠٧ مارس ٢٠١٧

قال عصام عبد الفتاح، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة والمشرف على لجنة الحكام، إن تقنية حكم الفيديو والحكم الخامس سيتم تطبيقهم بعد 20 يوما أو شهر من اليوم.

وقال عبد الفتاح في مداخلة هاتفية لبرنامج “في الاستاد”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، مع كريم خطاب: “سنطبق الحكم الخامس وحكم الفيديو خلال 20 يوما أو شهر”.

وأضاف: “تبدأ المهلة من اليوم، وسنبدأ في تدريب الحكام على وجود الحكمين”.

اقرأ أيضا – محمد الشوربجي تعليقاً على الهزيمة من شقيقه لـ”في الاستاد”: أكثر أيامي فخراً

وتابع: “سنعين حكمين إضافيين خلف منطقة الجزاء يعاونون الحكم في المنطقة اللي يقعوا خلف المرمى وبيحصل مشكلات كثيرة في هذه المنطقة، التي يقع فيها مشكلات في الركلات الركنية أو ركلات الجزاء بيكون فيه شد وتسلل، وفي لعبة مباراة الزمالك والمقاصة الحكم الخامس يراها جيدا وتطبيقه سيساعد جيدا على تقليل الأخطاء، ولوائح الفيفا تجيز تطبيقه، ويحدث هذا في دوري أبطال أوروبا وقطر والإمارات، سنخوض التجربة وندرب حكامنا على واجبات الحكم وفي مواد القانون لكي نطبقها بالشكل الصحيح”.

حكم الفيديو

وأردف: “حكم الفيديو بدأ بها الفيفا ورأيناها في كأس العالم لأندية الماضية، وبعض الدول على رأسهم هولندا بدأت تطبيقها فعليا ولكنها محتاجة عمل جماعي بين التحكيم والإخراج التليفزيوني، لأن حكم الفيديو سيكون أمامه شاشة منفردا ولما يكون فيه حالات لم يتم رصدها مثل حالة مباراة الزمالك ممكن يكتشف الحالة ففورا يقول للحكم، ويقول فيه تعمد على لعب كرة باليد وممكن ينصحه بعقوبة، ولو حالة صعبة فيخرج الحكم لحكم الفيديو ويشاهد الحالة، ولكن لو عملنا كل كرة طبعا فسنقتل متعة كرة القدم والمباراة تظل 5 ساعات، فسنلجأ لها في الحالات المؤثرة والحاسمة فقط حالة أو حالتين، مثلا حالة ركلة جزاء أو إلغاء هدف، وسنقول للرأي العام بالطبع كيفية تطبيق التجربة، ومش كل حالة يتم تطبيق فيها خاصية الفيديو”.

وأردف: “الفيفا ستطبقها في مونديال روسيا المقبل، ويحاولون تقنين التجربة، واتخاذ القرار كان يأخذ وقتا طويلا، في وجهة نظري القرار لا يأخذ 45 ثانية، والدوري المصري يدفع فيه ملايين الجنيهات ولن نقف على جلب مونيتور لحكم خارجي، نريد استغلال التجربة ببساطة ولا تعقيدها لأنها ستفشل لو تم تعقيدها”.

خيانة

وعن فكرة الاستعانة بحكام أجانب، أشار: “لو أحضرنا حكاما أجانب ستكون خيانة، ما أوصل حكامنا للمرحلة الحالية هو الإهانات والخوض في العرض والشرف واتهامهم بالرشوة والموجودين في المنظومة من فعلوا هذا في التحكيم، لما تحكم على مستوى تحكيم قيسوا بالمشاركات الخارجية والتحكيم الدولي، ولدينا الحكم الذي قامت ضده الدنيا جهاد جريشة مرشح للتحكيم في المونديال، والحكم العالمي مارك كلاتنبرغ احتسب كرة أيضا بنفس الطريقة في الدوري الإنجليزي واعتذر ولم تقم الدنيا مثلما حدث في مصر، ولكننا هنا نريد ملائكة في الملعب، لما نتكلم في مشكلة نتحدث فيها بشكل مستفيض ونرى أسبابها”.

واستطرد: “على المنتقدين يشاهدون الدوري الإسباني وما يحدث هناك، ونهائي كأس الرابطة الإنجليزية أيضا حدث به كوارث، ومصر كلها كبرت الموضوع عشان الخطأ ضد الزمالك وليس بسبب ضد جريشة، ولو تم إعادة الكرة ستجد أن الكرة كانت ركلة حرة ولما تحرك الحكم كان مدافع المقاصة هاني سعيد أمامه وحجب عنه الرؤية ولم يشاهد لمسة يد، وأهم حاجة في التحكيم التمركز الصحيح إذا غاب التمركز غاب القرار الصحيح، وتوقع أن ستانلي، لاعب الزمالك، طار ولعب الكرة برأسه فاحتسبها ركلة مرمى، ومع تطبيق الفيديو ستكون هذه الكرات حلها سهلا، وحتى الحكم المساعد كان هناك 4 لاعبين حاجبين عنه الرؤية وكان واقف مع آخر لاعب بشكل صحيح، وجريشة قال لي عقب المباراة أنا فكرت أن أحضر كابتن كل فريق ونرى الشاشة ولكن هذا ليس موجودا في اللوائح فتراجعت عن تفكيري، وكنت أفضل عمل هذا الأمر وكنا وصلنا للعدالة بأي طريقة بقانونية أو غيرها”.

وشدد: “الزمالك نادي كبير وجمعيته العمومية كبيرة وناس مثقفة ولا أعتقد أنهم سيتخذون قرارا بالانسحاب من الدوري العام، ولا أعتقد أنه سيتم عقد جمعية عمومية، ومرتضى منصور، رئيس الزمالك، قيمة كبيرة ولا أعتقد الأمور ستستمر للانسحاب”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك