تستمع الآن

محمد إيهاب لـ”في الاستاد”: أتمنى أن أختم قصتي بذهبية في أولمبياد طوكيو..ورفضت عروض للتجنيس

الإثنين - ٢٧ فبراير ٢٠١٧

شدد الرباع محمد إيهاب، الحاصل على فضية رفع الأثقال في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، إن صناعة البطل الأولمبي في مصر تحتاج إلى مراحل كثيرة.

وقال إيهاب في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “الموضوع في مصر يحتاج إلى أن يعامل مثل الزراعة مهما كانت البذرة جيدة يجب أن يتم الاعتناء والرعاية بها لكي تنمو بالشكل الصحيح، وكل مرحلة سنية لها طريقتها، والأسرة عليها عامل كبير جدا بالطبع”.

اقرأ أيضا – في الاستاد.. بطلتا منتخب مصر للسباحة التوقيعية في ريو: حققنا هدفنا في الأولمبياد

وعن فوزه بالفضية في ريو 2016، شدد: “انتظرت هذه الميدالية كثيرا وسعيت إليها، وخصوصا أني كنت من 2012 إلى 2014 في مشكلة بسبب موضوع المنشطات وحدث خطأ منهم غير مقصود، حتى تم حل الأمر ووصلت إلى ما أنا فيه”.

وتابع: “اتحاد رفع الأثقال حقيقة يصرف على كل الناس بشكل متساوٍ، ويظهر البطل لما يحقق أرقام جيدة، وآخر سنتين كان يتم تجهيز معسكرات خارجية وعمل خطة طويلة وقصيرة المدى، ولكن في الخارج ما زال هناك تقدما كبيرا عننا بالطبع، هم يجهزون أبطالهم للأولمبياد قبل بـ4 سنوات إحنا نبدأ قبلها بسنتين، هو يذاكر لكي يحصل على امتياز نحن نريد فقط النجاح، إذا لم نعمل من بدري نخسر كثيرا بكل تأكيد”.

وأكد إيهاب: “الخبرة تفرض نفسها في مسيرتي، والموضوع محتاج متابع منافسين وأتابع عيوبي كأداء، وما هي المشكلات في حياتي وأشتغل على نفسي كثيرا، والمؤسسة العسكرية بدأت تحتويني مبكرا، وفيه متابعة من رئاسة الجهاز الرياضي بقيادة اللواء مجدي اللوزي ومتابعات مستمرة، ومن 2010 وأنا مع المؤسسة العسكرية، وأتمنى ختامها يكون ذهبية في أولمبياد طوكيو، ونفسي أعتزل وأنا على القمة وأتمنى تحقيق إنجاز كبير وأختم قصتي بذهبية”.

الأولمبياد مثل كأس العالم

وشبه إيهاب الوصول للأولمبياد بالوصول للمونديال في الكرة، قائلا: “اللاعب يخوض بطولات كثيرة جدا لكي يصل الأولمبياد، وهي مثل كأس العالم في الكرة، ولن ترى التكريم والتقدير إلا عندما تصل لهذا الإنجاز، والمعنوي في مصر يكون كبيرا جدا ولكن المالي مقارنة بالخارج مختلف تماما، في الخارج يحصلون على صاحب الميدالية الذهبية يحصل على مليون دولار، ولكن في مصر الميدالية الذهبية صاحبها يحصل على مليون جنيه من الدولة ولا يوجد راع للأبطال أساسا، من يلعب لعبة فردية يلعبها من أجل المجد الشخصي ويعمل إنجاز كبير جدا، وأرى أن الميدالية الأولمبية كنوز الدنيا لا تكفيها، وما أقوله ليس مبالغة، وحتى من يخرج للتجنيس هو يريد التقدير وتحقيق ميدالية”.

وشدد: “عرض عليّ موضوع التجنيس أكثر من مرة بعد ميدالية الأولمبياد الأخيرة ولكني رفضت، وقبل الميدالية أنا كنت أسعى للتجنيس من أجل حل مشكلة المنشطات التي وقعت بها ولكن الحمدلله تم حلها”.

النظام الغذائي

وعن نظامه الغذائي الصحي، أشار: “بنأكل 5 مرات في اليوم، وجبتين حاجة خفيفة والـ3 الآخرين أساسيين، بالإضافة لمكملات غذائية وبتكون مستوردة بالطبع ويوصل سعرها لـ30 أو 20 ألف جنيه وخصوصا لو تأخذها قبل بطولة، وكل جنيه يأتي لك من أي جهة تدخل في إطار عملك، والبطولة تكون تضحية كبيرة جدا، ونتدرب مرة واحدة في اليوم، وهذا بالطبع من أجل العمل على خطة طويلة المدى”.

الناشئين الجدد

وأوضح: “فيه في مصر 7 مؤسسات عسكرية يهتمون بلعبة رفع الأثقال، والمفروض تنتشر في كل المحافظات لاكتشاف المواهب، و50% من المنتخب من أبناء المؤسسات العسكرية، وخصوصا في الفيوم، ومفيش مكان مهيأ للتدريب على مستوى عال مثل المؤسسة العسكرية”.

وعن بطولاته المقبلة، كشف: “عندي بطولة جمهورية نهاية الشهر المقبل، ثم بطولة أخرى في أذربيجان وعندهم منافسات عالية والميدالية هناك تقارب الـ5 ملايين جنيه مصري ويفرغون أبطال دائما في رفع الأثقال، ثم بطولة العالم في أمريكا وأتمنى تحقيق المركز الأول بها وهي خطوة في الطريق إلى طوكيو”.

اقرأ أيضا – عجوز صيني يسافر بدراجته إلى البرازيل عشقا في الأولمبياد


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك