تستمع الآن

للرجال فقط.. “الفالانتين” يوم أسود على الرجل المصري

الثلاثاء - ١٤ فبراير ٢٠١٧

خصص الثنائي أكرم حسني وكريم الحميدي، حلقة “للرجال فقط” يوم الثلاثاء، للحديث عن “عيد الحب”، الذي يوافق اليوم 14 فبراير.

وقال كريم وأكرم: “موضوعنا اليوم أكيد سيكون عن الفالانتين، من أول الدباديب، حتى بعد الزواج وهدايا هذه الحقبة، والتي يكون هناك بالطبع حالة الترقب والتحفز قبل هذا اليوم من السيدات، وأنت لا تحضر هدية لزوجتك فقط ولكن لحماتك أيضا، ولازم تكون هدية قيمة، وتجد الست تبدأ تفتكر النهاردة الحب والكلام الحنين، إحنا متزوجين من سنين اشمعنى النهاردة افتكرتي”.

وأضافا: “هذا اليوم هو أسود يوم على الرجل المصري، فماذا يحدث في رأس الست المصرية في هذا اليوم، يا ويلك لو دخلت بوردة، والتي ستذبل بعد 3 أيام، والرجل بيكافح وشقيان من أجل الظروف الاقتصادية الصعبة والست تغضب لما توصل الأولاد التمرين في النادي”.

اقرأ أيضا – 6 أفلام عليك مشاهدتها إذا كنت من كارهي الفلانتين

وقالت الناقدة والصحفية حنان شومان، في مداخلة مع البرنامج: “حسبي الله ونعم الوكيل فيكم أنتم الاثنين، أنا في طريقي للجريدة وتأخرت لأني كان فيه ميعاد مع السباك بيصلح حاجات في البيت، والستات المصريات مكفيين على وشوشهن وخارجين من أعمالهن ولا يعرفن عيد الحب، ومن يوم ما ربنا خرج الدنيا كان الرجل يخرج يصطاد والست تحرس البيت، ويعيب الرجل حاجات كثيرة جدا شخصيته وشكله، واللي يجي على ولية ما يكسبش”.

محمد، من أبوظبي: “الدنيا عندنا كلها بتكون حمراء، خصوصا إن فيه جنسيات أخرى في البلد واليوم هذا لديهم إجازة ويقضون يومًا سعيدًا، وأنا متزوج جديد وما زلنا في البداية والأمر بيكون جس نبض في البداية، لو قررت أن يمروا هذ اليوم عادي من البداية فلن يكون له لزوم بعد ذلك، ولكن هذا لا يمنع إن تتذكره من وقت لآخر، خصوصا إن قبلها تجد الست تستخدم أساليب الانسجام وتقدم لك أكلة بتحبها، وهذا على غير المعتاد، لذلك لازم أفتكرها، وأحضرت لها بوكيه ورد”.

اقرأ أيضا – قصة عيد الحب..كيف بدأ ومن هو القديس فالانتاين؟

وقالت إنجي: “انهردة أول من مرة من 7 سنين يجيبلي هدية فلانتاين كان نفسي فيها، جابلي تذاكر حفلة عمرو دياب، والسبب هو انه كان راح الجابون عشان يحضر نهائي بطولة أمم إفريقيا ولما قلتله ليه كدة ده أنت مستخصر فيا نروح حفلة عمرو دياب، لقيته فاجأني، أنا مجبتلوش حاجة بقى عشان أنا هديته”.

أما هناء والتي أكدت أنها زوجة ثالثة، اعترفت بأن السيدات هن دائما السبب في أي مشاكل أو أزمات، مضيفة “نصيحتي لكل السيدات، كوني له أمينة يكن لكي سي السيد بما يحمله هذا الوصف من قيم جميلة وليس عنف أو خضوع. لم أطلب منه هدية لأنه هديتي”.

وجاء الاتصال الأخير من عبد الله، الذي حرص على الدفاع عن السيدات، قائلا: “هناك هجوم كبير على السيدات ولكن الحياة من دونهم لا تساوي، زوجتي متوفية ولدي ولد، وفي عيد الحب أكثر ما افتقده هو الاهتمام، بدون زوجتي حياتي بها فراغ كبير، ولهذا أطالب الرجال بتقدير النعمة التي أنعم بها الله عليهم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك