تستمع الآن

راديو ستار.. ماذا قال المتسابقون الـ5 بعد تأهلهم للتصفيات النهائية؟

الأحد - ١٩ فبراير ٢٠١٧

استضافت لجنة تحكيم “راديو ستار”، في الجزء الثاني من حلقة التصفيات النهائية، يوم الأحد، المتسابقين الـ5 الذين وقع عليهم الاختيار، بعد التصفية مع 20 متسابقا.

وأوضح رامي محسن: “قصة التصويت العكسي، أولا سنصفر العدادات الخاصة بالتصويت في المرحلة الأولى، ورقم المتسابق الحالي سيظل معه، والمتسابق الذي يعجبني لا أصوت له، المتسابق الذي سيحصل على أكثر أصوات هم من سيخرجون، وهي فكرة انتقامية قليلا، وهذه ستحل مشكلة أن الناس تصوت لنفسها، وأقل تصويت لمتسابق معناها أن الآخرين حاصلين على الأعلى، وسنبدأ هذا الأمر من، يوم الثلاثاء المقبل، وسنبدأ مع المتسابقة آية عبدالعاطي”.

وأضاف: “كل متسابق سيكون منفردا ويتعمل له فقرات وبروموهات وأغاني، وسيلعن الفائز ونجم راديو ستار عقب شهر من الآن”.

وقالت آية عبدالعاطي: “تركت مساحة كبيرة واحتمال لتأهلي، ومهما كان التوقع فالموضوع كان وقعه مؤثرا جدا عليّ، وكنت أعمل من يوم انتهاء حلقتي على تحسين وتطوير أدائي.. وسأكمل على فكرة برنامجي وهي (منطقتي) وكنت حددت مناطق معينة ونزلت بالفعل لمنطقة شبرا لمعرفة كل التفاصيل حتى أخرج بحلقة متميزة خلال حلقتي المنفردة المقبلة”.

واختتمت: “أشعر بانبساط كبير، ونفسي أكون للمكانة التي وصلت لها وكل شخص صوت لي أشكره جدا”.

راديو ستار..موقف صعب للمتسابقة 2 آية عبد العاطي بسبب انتقادها متسابق آخر

وشددت سارة النجار: “حلم حياتي أن أجلس أمام ميكروفون نجوم إف إم، وأشعر باقترابه، وكل حاجة بتحصل لي بسبب وحكمة ووجودي بعد كل هذا المشوار يشعرني أن ربنا يحتفظ لي بأمر جيد، والراديو أقوى بالنسبة لي من التليفزيون وهذا يمنحني ثقل”.

وأضافت: “أتمنى الفوز بالطبع وأتركها على الله، المرحلة المقبلة كنت أجهز لها عقب حلقتي الأولى، وسأعمل على نفس برنامجي وكان باسم (شقلبة)، وممكن أعدل وأزود فيها بعض الأمور”.

وسألتها سلمى الشماع عن أسباب تمسكها بفكرتها، لتقدمها في حلقتها المنفصلة، فأجابت: “لاقتناعي بها أولا ورد فعل الناس أحبوها، كما قمت بالتعديل عليها ولم أضع نفسي في قالب مغلق مثل حلقة البداية”.

راديو ستار.. المتسابقة رقم 6 سارة النجار: أتمنى أن أحل مشكلة التعليم في مصر

وقال المتسابق محمد الكريمي: “بصراحة توقعت أن أصل لهذا المرحلة وأحيانا لأ، لعدم وجود خلفية إعلامية لدي فقط حبي واستماعي للراديو، والمتسابقين كلهم أقوياء، وإلى الآن مش مصدق وأشعر أني في الكاميرا الخفية حتى الآن”.

وأردف: “واشتركت بعد سماعي خبر المسابقة من خالد عليش وكنت في سيارتي وسجلت المكالمة وأرسلتها دون أن أعيدها، وفوجئت بعد ذلك باتصال الإذاعة واعتقدت أن الأمر كذبة في البداية، وبعد استشارة أهلي نصحوني بأن أذهب، وبالفعل حضرت وسجلت وذهبت وأنا ليس في ذهني أنهم سيكلمونني أساسا، حتى وصلت لهذا المكان”.

راديو ستار.. جدية المتسابق 13 محمد الكريمي تجلب له الإشادة والانتقاد

وأشارت المتسابقة كارين شوقي: “شعرت أوقات أني سأصل ولكن في أوقات أخرى شعرت أن خبرتي صغيرة، وشعرت طول الوقت أن ضربات قلبي عالية، ونفس الإحساس عندما علمت أن من الـ20 متسابقا”.

وسألتها سلمى الشماع، تفكيرك اختلف الآن فماذا ستقدمين لنجوم إف إم: “مثلما بدأت سأسير ولكن طريقة تفكيري تغيرت وأحاول أستمع للنقد البناء، وسأقدم نفسي فكرتي وهي ثقافة الاختلاف الودي، وليس شرط أن نتفق وهذا ممكن يكون سبب قوة”.

وشد رامي محسن، على أن كل متسابق سيقدم فكرته للناس في حلقته لمدة ساعتين يوميا، وسيجلس المتسابق مع كل فريق عمل الإذاعة ويقدم فكرته وطريقة عمل برنامجه، وفقط لا نتحدث في السياسة ولا الدين أو الجنس.

راديو ستار.. إشادة لجنة التحكيم بسبب اختلاف المتسابقة 17 كارين شوقي

وشدد آخر متسابق، محمد هاني: “كان برنامجي اسمه (على أيامنا) وكان نقاش عن الأجيال الماضية والحالية، وأنا مقتنع بفكرتي ومرتاح لها، وبالتأكيد سأعمل على الفكرة لتخرج بشكل أفضل، وأهم حاجة أختار موضوع يجذب الناس”.

وأردف: “وكنت مصدوما حقيقة وقت إعلان اسمي وأشعر بمسؤولية رهيبة، وسأعمل على محتوى برنامجي، وأتوقع فوزي في النهائي”.

راديو ستار.. المتسابق رقم 19 محمد هاني: فكرة متشابهة لكن تنال إشادة لجنة التحكيم


الكلمات المتعلقة‎