تستمع الآن

راديو ستار – صعود 4 متسابقين للمرحلة الثالثة من التصفيات وخروج المتسابق محمد هاني

الثلاثاء - ٢٨ فبراير ٢٠١٧

ودع المتسابق محمد هاني مسابقة راديو ستار لاختيار المذيعين والتي تقام تحت رعاية إذاعة نجوم إف إم، بعد أن وصل للمرحلة النهائية التي شهدت التنافس بين خمسة متسابقين.

واحتلت المتسابقة سارة النجار المركز الأول، يليها أية عبد العاطي، وثالثا جاءت المتسابقة كارين شوقي، وحل رابعا المتسابق محمد الكريمي.

ومن المقرر أن تستمر المنافسة بين الرباعي المتبقي على أن يتم إقصاء واحدا منهم في كل مرحلة حتى يتبقى متسابق وحيد يحصل على لقب “راديو ستار”.

يذكر أن نظام التصويت في راديو ستار بات يسير بشكل عكسي، حيث أن المتسابق الذي سيحصل على أكبر عدد من الأصوات هو من سيودع المسابقة.

المتسابقة رقم 2 – أية عبد العاطي

وكانت البداية مع المتسابقة أية عبد العاطي، والتي قالت: “الحلقة سارت وفقا لما خططت له ونجحت خلال الحلقة في إجراء بعد التعديلات على الهواء مباشرة وخرج الأمر بشكل جيد، وبالفعل قمت بزيارة المناطق التي تحدثت عنها خلال الحلقة والتي كانت في شبرا، كما حرصت على إجراء اتصال بشخصية شهيرة خرجت من شبرا وهو ما حدث مع المنتج السينمائي مدحت العدل”.

وتابعت أية “أكثر ما لفت نظري خلال المداخلات الهاتفية كانت استفادة المستمعين من المعلومات التي طرحتها خلال الحلقة، وأكثر ما أضيف لي هو تأكيد أحد المستمعين لي أن معلومة بستان الباشا حقيقية ولم تكن مجرد معلومة مذكورة في كتاب. أتوقع أن أكون قادرة على إعداد حلقات أخرى عن العديد من المناطق في القاهرة ومصر بشكل عام”.

وأضافت أية “قمت بتحضير الاتصال مع الأستاذ مدحت العدل واتفقت معه ظهر يوم الحلقة ووافق، ولهذا أرغب في أن أوجه له جزيل الشكر على وقوفه بجانبي وتنفيذ رغبتي”.

المتسابقة رقم 6 – سارة النجار

وجاء الدور على سارة النجار، التي قالت: “قمت بتحضير العديد من المواضيع قبل الحلقة واخترت موضوع الحلقة قبل بدايتها بخمس دقائق، كما كنت أرغب في قول كل ما بداخلي خلال الحلقة إلا أنني فوجئت أن الساعتين لم تكفي”.

وأضافت “تعلمت من الظهور على الهواء هو كيفية السيطرة على تفكيري قبل الحديث، على سبيل المثال كان هناك رسائل من مستمعين لا يمكن قراءتها وأخرى خارج النص ولكنني تعلمت قراءتها بعيني قبل أن أنطقها لأحدد هل تقال أم لا، وبخصوص المكالمتين مع الفنانين أحمد فهمي وإدوارد قمت بتحضيرهم بالطبع وجعلا الحلقة مثمرة للغاية”.

المتسابق رقم 13 – محمد الكريمي

وقال محمد الكريمي: “راضي للغاية بوصولي إلى تلك المرحلة، كما أنني راضي على أدائي الحلقة بنسبة 90%، وعقب استماعي للحلقة مجددا وجدت أن هناك بعض الأشياء لم أجيدها بشكل كافي، كما أنني فوجئت بمستمع يدعى وحيد في أولى إعدادي، أسعدني كثيرا أن يقوم طفل بالاتصال بي”.

وتابع الكريمي “حاولت الهروب من النوستالجيا بقدر الإمكان، كما تحدثت عن التكنولوجيا وتأثيرها على تفكير وتعليم وتربية الأطفال في العصر الحالي”.

وأضاف الكريمي “تعلمت الكثير منذ قدومي إلى نجوم إف إم، في كل مرة أدخل فيها لمقر المحطة أتعلم شيئا جديدا، على سبيل المثال أبسط حاجى تعلمتها هي كيفية اختيار الأغاني المناسبة لموضوع الحلقة”.

المتسابقة رقم 17 – كارين شوقي

أما كارين شوقي، فقالت: “في البداية شعرت بالقلق ولكن مع قدوم تعليقات جيدة من المستمعين بدأت في الاعتياد على الأمر والتخلص من القلق، بالفعل جاءتني رسائل هجومية وانتقادية، ولكنني تعلمت من أول حلقة في راديو ستار أن أجيد التعامل مع ذلك الوضع”.

وأضافت “أكثر شيء صعب في الحلقة كان التحكم في المداخلات وعدم جعلها تزيد عن الوقت المسموح، خاصة وأنني كنت أشعر بسعادة كلما جاءني اتصال كونه يعكس اهتمام المستمعين”.

المتسابق رقم 19 – محمد هاني

وجاء الختام مع محمد هاني، الذي قال: “قبل البرنامج كنت أشعر بان الأمر سيكون سهلا، ولكن خلال الجزء الأول منها شعرت بتوتر شديد، ولكن في النهاية اعتدت الأمر وبدأت في التعامل بشكل جيد، وأتمنى أن تكون الأمور أفضل إذا ما حصلت على فرصة قادمة”.

وأضاف “وصلتني العديد من الملاحظات والانتقادات، وتعلمت منها الكثير وأتمنى أن استفيد منها مستقبلا”.

راديو ستار.. محمد هاني يقدم “على أيامنا” وتفاعل قوي من المستمعين

راديو ستار.. كارين شوقي تقدم “اختلاف ودي” وتوضح الفارق بين برنامجها و”اتفقنا”


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك