تستمع الآن

بنشجع أمهات مصر..اعرف كيف تعلم طفلك قيمة الأموال وكيفية الادخار

الثلاثاء - ٢١ فبراير ٢٠١٧

قدمت رضوى فتحي، أخصائية تعديل سلوك الأطفال، نصائح للأباء عن كيفية تعليم أطفالنا قيمة الأموال وكيفية الإدخار منذ الصغر.

وقالت رضوى، في حوارها مع رنا خطاب عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم: “من سن 3 سنوات نبدأ نعلم أطفالنا أهمية الأموال، وهو بيبدأ يعرف الأرقام ويعد، ونعلمه فكرة المصروف ويبدأ يكون وعي الفلوس وأهميتها، وفي سن 5 سنوات نفهمه الفرق بين الحاجات الأساسية والرغبات، وكل ما نكبر يزيد الوعي المالي ويعمل مثلا معي شوبينج ويقارن أسعارها ولحد 13 سنة نتدرج في توعيته، وما أقصده بالشوبينج هو متطلبات البيت ويقدر يعتاد ويفهم بمقارنة أسعار السلع ويفهم أفضلية اختيار سلعة معينة عن الأخرى”.

اقرأ أيضا – استشاري طب الأطفال: هذه العلامات قد تدل على تأخر نمو طفلك

وأضافت: “الطفل حتى 7 سنوات لا يعمل حاجة إلا تلقي صورة ذهنية من والديه، طباع الأهل تظهر في شخصية الطفل في أول 7 سنوات، لو الأم مبذرة وليس لديها وعي مالي والأب مثلا يؤجل فواتير التليفون مثلا ومش فارق معه يدفعها يؤثر عليه بالطبع، وسلوك الأهل الشرائي مهم جدا في حياة الطفل”.

وبسؤالها هل أعلم الطفل يدخر أم أجعله بخيلا، أجابت: “الفكرة والهدف الأساسي لا أعلمه أن يدخر بل يكون لديه هدف أنه مثلا يشتري بلاي ستشين، والمهم إشراك الطفل في كل الأمور مثل شراء الهدايا لزملائه مثلا أو أصدقائه والمفروض الطفل يساهم بجزء من فلوسه لشراء الهدية والمهم أعلمه العطاء في جمعيات خيرية أو عيد ميلاد ومناسبات للأهل”.

وأكدت: “من فوق 10 سنوات أمنح الطفل مصروف بالشهر، وأقل من هذا أمنحه مصروفه بالأسبوع”.

سلوك الأهل الشرائي مهم جدا في حياة الطفل

أهم سنوات في حياة الطفل

وحذرت أخصائية تعديل سلوك الأطفال من السنوات الـ7 الأولى في حياة الأطفال، قائلة: “أول 7 سنوات من أخطر سنوات الطفل، أي مشكلة في حياتنا ونحن كبار ترجع لأول 7 سنوات في عمرنا، والتحضير لكي أعمل شخصية متوازنة وفيها وعي يبدأ مع الطفل وهو في بطن الأم، والدراسات تقول دائما علي أن أحكي للطفل وأن أعرفه بالدنيا، ولما يوصل لسن 8 سنوات يعرف يحكم على الأمور، ويكون لديه رؤية وشخصية مستقلة وأزرع فيه شخصية وثقة في نفسه، ومشكلتنا أننا نحصره في قالب الطفولة دائما”.

الأطفال و”البيزنيس”

وبسؤالها عن هوايات الطفل ومشاركته في أعمال إبداعية، شددت: “أي أم تجعل ابنها يكون لديه الجرأة يدير ويعرض فكرته أمر رائع جدا، وهذا من أساسيات تعليم ابني الذكاء المالي يكون لديه بيزنس صغير له، ويعرض مثلا ملابسه المستعملة للبيع وهذا ينمي قدرة المقارنة واتخاذ القرار، وكون أني أوسع مداركه والوعي فهذا يقوي شخصيته ويجعله يتحمل المسؤولية، وللأسف الأمهات يربون في أولادهم أنه يكون جسمه رياضي وأهلكه في لعبات مختلقة وليس لديه وقت يطلع أفكار، ويكون ممتثل لرغبات الأم وليس رغباته وأهدافه الشخصية”.

وأردفت: “لازم أكلم أبنائي أكلمها بطريقة إيجابية، واعاتبها دائما، هي في مرحلة استكشافية وكل ما تكتشف شيء وأوقفها وأحذرها هذا خطر، يجب أن أعمق شخصيتها وأنمي ثقتها في نفسها، ولو عملت شيء خطأ أقول لها تعالي نعملها بهذه الطريقة ونسألها أليس هذا أفضل دون تعنيفها”.

اقرأ أيضا – كاتبة ساخرة توجه نصائحها قبل العودة للدراسة عبر “بنشجع أمهات مصر”


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك