تستمع الآن

الكاتبة فريدة النقاش لـ”بصراحة”: العلاقات الخارجية أبرز ما يميز نظام الرئيس السيسي

الأحد - ٠٥ فبراير ٢٠١٧

انتقدت الكاتبة والمفكرة فريدة النقاش، الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولي، قائلة إنها “لا تقوم بشيء سوى الاستدانة”.

وقالت “النقاش” في حوارها مع يوسف الحسيني عبر برنامج “بصراحة”، يوم الأحد، على نجوم إف إم: “كم من القروض مذهل غرقنا فيه يذكرنا بأيام الخديوي إسماعيل، وقت أن أغرقت مصر بالديون”.

اقرأ أيضا – حسام بدراوي لـ”بصراحة”: لازم نفرق ما بين الوطن والحكومة

اقرأ أيضا – الكاتب الصحفي لويس جريس لـ”بصراحة”: خدعت أسرتي لسنوات من أجل حلم العمل في الصحافة

وأضافت: “ما يحسب للسيسي هو محاولات إيجاد توازن في علاقة مصر بالقوى الخارجية على سبيل المثال تنويع مصادر السلاح وعدم الاعتماد على التسليح الأمريكي فقط والعلاقات الخارجية هي أبرز ما يميز النظام السياسي للرئيس السيسي”.

وتطرقت للحديث عن ارتفاع أسعار الكتب بشكل أثر على القراءة في مصر، قائلة: “ايام مكتبة الأسرة قديما عمري ما وزعت أكثر من 3 آلاف نسخة، ولكن الآن الإقبال عليها تاريخي وكتبي أيضا وزعت كثيرا، ليس لأني كاتبة معروفة، لكن لأن الكتاب سعره مناسب وفعلا كان فيه أسر بتعمل مكتبات من مكتبة الأسرة، لذلك معرض الكتاب يوزع أكثر لأن هناك دور نشر عاملة تخفيضات قوية”.

وشددت: “لاحظ أن الشباب يجدوا وسائل أخرى للقراءة، ثورة الاتصال والإنترنت حلت مشاكل كثيرة في المعرفة، ولو أني أتحفظ على معرفة الإنترنت لأنها مختزلة، هي الوجه الآخر لمفهوم العولمة لتفتيت الشعوب بأن المعرفة الإنسانية تتجزأ وتتشظى، الشباب يأخذ شظايا متناثرة دون رابط، الكتاب يعلم مناهج، لكن الشظايا لا تعلم، والعولمة هناك حولت الأوطان لأسواق.

وتطرقj الكاتبة الكبيرة للحديث عن “اليسار” ولماذا لا يقف بجوار بعضه البعض، موضحة: “من أول ما نشأت حركة اليسار في مصر ويحدث انشقاقات والوحيد اللي نفد من هذه الظاهرة هو حزب التجمع، لما تأتي تتأمل لماذا استطاع الحفاظ على وحدته بانشقاق واحد بدلا من الظاهرة اللي ضربت صوف اليسار سنكتشف حاجة أساسية، وهي العلانية، كما أن الدولة المصرية من عام 52 حتى اللحظة هي دولة أمنية، وبرنامج اليسار غير قادرين على إيصاله للناس.. ولا أنكر المسؤولية الذاتية لليسار ولليساريين ولكن دعونا نركز أكثر على العنصر الموضوعي، وهو شح الموارد والحصار البوليسي، وتشويه المجتمع أيضا، الإخوان والجماعات الدينية يتهموننا بأننا ملحدين وضد الدين، وحولوا العلمانية والشيوعية إلى إلحاد”.

وأردفت: “فيه ظرف موضوعي طارد، وسقوط المنظومة الاشتراكية عمل حالة من الإحباط العام في أوساط اليسار في العالم كله، وجعل التيار اليميني يصعد وما هو فيه الآن شيء منحط جدا جاء لنا بترامب رئيسا لأمريكا، عكس أوروبا فيها نبض تقدمي وحتى النقابات في أوروبا تدافع على الكادحين وحقوقها، فيه ولأن الرأسمالية تمكنت من العالم بعد سقوط المعسكر الاشتراكي فظهر لنا أمثال ترامب، العالم يمر بلحظة صعبة لأنه يحصد ثمار سقوط التجربة الاشتراكية، الأرض بها ثروات تكفي قدر سكانها مرتين من الغذاء والكساء والعلاج الثروات، الانعدام الآن قاس وشرس”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك