تستمع الآن

الحسد والتشوية الإعلامي أبرز ما يشغل مستمعي “اتفقنا”

الخميس - ٢٣ فبراير ٢٠١٧

تركت مريم أمين، عبر برنامج “اتفقنا”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، الحرية لمستمعيها التحدث في أي أمر خلال يضايقهم.

وقال كريم: “إحنا كشعب مصري عندنا حاجة اسمها الفوبيا، المصريين كلهم قلبهم طيب وكلهم شخص ما بيجي علينا، إذن فمن يظلمنا، وطول ما أنت عايش مظلوم فأنت بتعمل إيه في حياتك؟ ليه عندنا فوبيا من كل حاجة وخصوصا الحسد، هو بالتأكيد فيه حسد، لكن أنا بحب أعرف قدرات من أتعامل معه، فكلنا نعيش على نفس المجرة، ولكي تنتقدني يا تكون مثلي أو أفضل مني، ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه”.

اقرأ أيضا – “اتفقنا”.. ‫هل مفهوم الصداقة بين الرجل والمرأة يختلف بعد ارتباط أحدهما؟

وشدد “أحمد”: “يضايقني الحقوق المكتسبة اللي ناس بتديها لبعض في العلاقات، اللي هو شخص ما يريدك في خدمة فيجب أن يجدك أمامه الآن، دون أن أنظر لما في حياتك وطالما أريد منك خدمة فيجب تنفيذها في الحال، وهذا الشخص لا يتقبل أعذار نهائيا وكأنه حق مكتسب”.

وتابع: “مشكلتي الثانية، في المديرين في العمل الذين يبخسون حق من هم تحتهم ويرفضون منحهم حقهم، وخصوصا في مجال التسويق والمبيعات، ويغضب لو شخص آخر نجح في عمل ما تظهر هنا النفسيات ويحاول أن يقلل منك بأي طريقة وهذا حدث معي شخصيا أمس”.

وأشار طارق: “لي رجاء من بعض البرامج التليفزيونية التي تهين شعبنا، رأيت بالصدفة برنامج أهان طفلة، بعد عرض قضية أب اغتصب طفلته لأعوام فكيف يمكننا عرض مثل هذه القضايا على الشاشة، وأنا ضد هذه البرامج لأنها تخلق وحشية في المجتمع، لو كانت مثل هذه الإعلامية تريد الخير كانت عرضت هذه الطفلة للعلاج ولا تقوم بالتشهير بها”.

وقالت رايان: “أحب أن أتكلم عن تحقيق الذات، هنام بنات كثيرة لديهم طموح لتحقيق نجاح كبير، وأول ما ترتبط أو تتزوج بتنسى حياتها وأحلامها ليه بعض البنات الزواج نقطة نهاية لشغلها وطموحها”.

اقرأ أيضا – مستمعو “اتفقنا” يجيبون.. هل أصبحت البلطجة أسلوب حياة؟


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك