تستمع الآن

أحمد زاهر يوجه رسالة لسارق حساباته على السوشيال ميديا: أسف إني فضحتك

الأحد - ٢٦ فبراير ٢٠١٧

وجه الفنان أحمد زاهر، رسالة ساخرة عبر برنامج “لسه فاكر” مع هند رضا، يوم الأحد، على نجوم إف إم، لسارق حساباته على السوشيال ميديا، قائلا: “أنا أسف إني فضحتك”.

وقال زاهر: “يعرض لي الآن مسلسل (اختيار إجباري) مع خالد سليم وكريم فهمي، وحقيقة منبهر بردود الفعل، وأشعر أني عامل مسلسل يعرض في رمضان، الناس مخضوضة من العمل لأن قصته تناقش لأول مرة في الوطن العربي، قصة أضرار ومساوئ السوشيال ميديا، وفيها أمور خطر ولازم نركز فيها لكي لا يحدث لنا أمور كارثية بسببها”.

وأضاف: “هذا ذقته بنفسي لأن حساباتي على السوشيال ميديا كلها سرقت مؤخرا سواء فيسبوك أو إنستجرام أو الإيميل، وكان هذا بسبب المسلسل، واتبعت لي من الهاكر الذي سرقهم وقال لي خاللي (اختيار إجباري) ينفعك، لأني بتكلم عن أساليبهم وطرقهم في السرقة وأفضحهم، وإزاي يدخلوا على أجهزتك ويرصدونك من خلال كاميرا جهازك، وقدرت أرجع كل حساباتي عدا الإنستجرام، ومنتظرين رد من إدارتهم، لأن الهاكر يتلاعب بالأكاونت ويغير الاسم، والمفروض يكون لهذه الجريمة عقاب صارم لأنه جرم شديد، في الخارج هذه الجرائم لها قوانين وعقوبات ناجزة وصارمة ومشددة”.

وتابع ضاحكا: “من نجوم إف إم أوجه رسالة للسارق، أنا أسف إني فضحتك، وما تراه في المسلسل مجرد تمثيل”.

وشدد: “من أول حلقة عرض فيها المسلسل الناس خافت على أنفسهم وأولادهم، إن أولادهم ممكن يعملوا شات مع أي حد وفجأة يكون شخص آخر، والمسلسل يتحدث عن أمور حقيقة وجرائم ووقائع حدثت بالفعل، ومن يفكر في أذية الآخرين سيقدر أن يدخل لك من كل اتجاه ويسجل صوت وصورة ويذيعه على الإنترنت، أعلم أننا لن نقدر أن نستغني عن السوشيال ميديا ولكن نحاول نقنن استخدامه ونأخذ بالنا”.

وأردف: “مخرج العمل صغير في السن وقريب مننا ودماغه عبقرية واستمعت أني عملت معه، والمسلسل فيه إيقاع رائع، وكان فيه تخوف إن الناس لا تفهم الموضوع بشكل قوي، ولكن كل الناس مركزين جدا من خضتهم، والصورة مهمة جدا بالطبع، وإحنا دائما أقل من الخارج، ولكن في السنوات الأخيرة نحاول نكون قريبين منهم في إبهارهم وصورهم، التكنيك اختلف وحتى أداء الممثلين أصبح بسيطا وكل عصر وله طرقته وسكته وأدائه والتمثيل الآن أصبح ألا تمثلي، أن تظهري بشعورك الطبيعي والسلس وطالما صدقتك فأنت نجحتي”.

وحذر زاهر: “مشكلة السوشيال ميديا أنها أدخلتنا في دوامة التوحد، حتى مع أولادي أجد كل منهم منشغل بهاتفه ونحن نجلس سويا، وهذا يجعل الإنسان في حالة عزلة ويبطل يقابل الناس وأصحابه، وحتى لما نتقابل كل واحد ماسك تليفونه وقاعد يكلم أشخاص آخرين، ولازم نأخذ بالنا وإلا سنصاب بالتوحد مثل شخصية آدم في مسلسل (اختيار إجباري)”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك