تستمع الآن

راديو ستار.. سلمى الشماع للمتسابقة 10 إنجي الفقي: متفائلة بكلامك وعدم غرورك

الإثنين - ٢٣ يناير ٢٠١٧

بدت المتسابقة رقم 10 إنجي الفقي، عبر برنامج “راديو ستار”، واثقة من نفسها خلال سير الحلقة وأشاد بها أعضاء لجنة التحكيم الأستاذة سلمى الشماع ورامي محسن، ولم يخلو الأمر من بعض الانتقادات.

وقالت إنجي في بداية حلقتها، عن أبرز ما يضايقها من مصر: “تواجهني 3 مشاكل، سلوكيات الناس، والزحمة، والنظافة أغضب جدا وأجد أي حد غير مصري مستاء مما نفعله صورتنا تكون سيئة جدا، المشاكل لن تحل بشخص واحد ولا إدارة واحدة ولكن بالتعليم ولا يوجد لدينا قدوة، لازم التعليم يبدأ من الأطفال يكونوا مبسوطين، وأيضا تطبيق القوانين وجملة أنت متعرفش أنا ابن مين، والأمر ليس بسهولة كلامنا، نحن نسير على قوانين لو فيه أزمة تواجهنا فقط، والمفروض كل مواطن يكون رقيب نفسه”.

راديو ستار.. عمرو السعدني المتسابق رقم 9: اكتسبت اسم شهرتي من الشبه بممثل شاب

راديو ستار.. رامي محسن للمتسابقة 8 علا عامر: أنت مذيعة خطر تطلعي على الهواء

وقالت سلمى الشماع: “تفاءلت بكلام المتسابقة وأنتظر أرى أثر اما تؤمني به وخيالك على عملك، وطريقة نظرتك للأشياء فيها نضوج أكثر من المعتاد ووعي جيد، ووجدت أنك بعيدة عن الغرور الذي رأيناه كثيرا وتردين على الأسئلة بشكل مختصر ومفيد وهذا أمر جيد جدا، ورأيت أنك تحبي السفر وهذا أمر مهم جدا وبه إضافة كبيرة جدا، وقلت أيضا إن نجوم إف إم محتاجة تطوير مثل نايل إف إم”، وهو ما ردت عليه المتسابقة، موضحة: “أنا بسمع الأغاني والموسيقى الإنجليزية وبحب البرنامج الصباحي وأشارك دائما معهم، وما يميزها هو التطوير والحركة والإيقاع أكثر وحاجة مقربة من جميع الأعمار، وحتى قلت إن خالد عليش في نجوم إف إم عمل تغيير كبير، الفكرة كلها في الإيقاع”.

وعن فكرة برنامجها، أشارت: “اسم برنامجي (على فين)، وسأخذ المستمعين بوسيلة مواصلات وأوديهم مكان مختلف نركب السيارة ونروح خان الخليلي أو الأقصر وأسوان، وأخذ المستمع في خياله ونحكي حواديت والناس تحكي ذكرياتهم مع المكان، وسأحاول كل حلقة يكون معي ضيف ويكمل معي الرحلة”، وقدمت أيضا برومو برنامجها.

وتلقت أو اتصال من “أسامة”، والذي قال: “حظ موفق لك ولكل زملائك، ولكن أعتقد أن فكرة برنامجك استخدمت من قبل وتم تقديمها حتى في نجوم إف إم باسم (محطة النجوم)”.

وفي تقييمها، قالت سلمى الشماع: “أنت لم تسألي المستمع عن أمور كثيرة على الرغم من أن لديه تفكير منطقي ومستمع نادر الحدوث، وهو لديه عقلية جيدة وأسئلة محددة، واسم برنامجك في محله، وهذا أمر جيد أن الاسم يعبر عن الموضوع والتناول، الراديو ليس به صورة ومعتمدة تماما عن الخيال ولكن ليس كل المستمعين ليس لديهم هذا الخيال، فأنت قائدة هذا الأمر، البرومو ألقيته بسرعة جدا وحروفك كانت متأكلة وهذا ليس مطلوبا، وقدمتي الحلقة بشكل فيه بحث والفكرة واسم البرنامج وهذا مهم جدا، وهذه من العوامل اللي ممكن تنجح الحلقة في أي برنامج، وفي الاتصال والبرومو تأخي (زيرو)”، وهو ما ردت عليه المتسابقة: “في برنامجي لم أحدد أن المكان يكون خارج مصر فقط، ولكن أربطه بمكان داخلي يرتبط بفكرنا”.

ورد رامي محسن على المتصل، قائلا: “برنامج (محطة النجوم) ليس على السفر ولكنه عن نجم يتم استضافته ويتحدث عن محطات حياته، فيما قال للمتصلة: “فكرة برنامجك جيدة وخصوصا أنك تحبي السفر وتقدميه البرنامج دون النظر في الورق وحاجة تحبيها وطالعة من قلبك وتقدميها عن دراية، والاسم اختياره جيد، البرومو لم يعجبني رغم أن لديك مادة خام يطلع منها شيء جيد للراديو وتكون حلوة جدا تقدم في الراديو، وكان ظاهر أنك تريدي التخلص منه قوله، وأنت للأسف اختزلتي فقرة برنامجك بالناس الذين سافروا إلى إسبانيا فقط، رغم أن هذا أمر غير متاح للكل، وعندما عدتِ من الفاصل توقفت كثيرا وارتبكتي، وفي مكالمة التليفون اتاخدت منك”.

وتلقت “إنجي”، مكالمة ثانية من المتصل: “أنت قارنت إسبانيا بمصر، فهل هذا معناه أنك تقارني بلدنا ببلد أخرى، ولكن مصر أحسن مليون مرة من إسبانيا، وأنا لفيت أوروبا، وكنت مثل الطير المهاجر، وبالذات إسبانيا شعب فقير والخدمة العامة للسياحة منعدمة وليست مصر”.

وقيمت سلمى الشماع: “في المكالمة كانت حاضرة أكثر وتعاملت معه بشكل أفضل، وكنت تردين عليه بشكل إيجابي ولم تفقدي أعصابك أو توترتي، وبالتالي المكالمة أغلقتيها بشكل جيد وأصلحتي أخطاء المكالمة الأولى”.

وشدد رامي محسن: “دخولك على المكالمة مباشرة خطأ يجب أن تقدمي اسم البرنامج، واستقبالك المكالمة كان بشكل جيد ولكن كان ممكن تتناقشي معه بشكل أفضل”.

وفي فقرة المعلومات العامة، أجابت المتسابقة رقم 10 على سؤال واحد من أصل 5.

فقرة الإعلان

وطلب رامي محسن، من المتسابقة، عمل إعلان عن “منشر غسيل”، وهو ما قدمته المتسابقة.

وعلقت “الشماع”: “أشعر أني أسمع نفس الفكرة والحوار كل يوم، وزهقت من نفس الأداء”.

وقالت ضيفة الفقرة “مريم رأفت”، رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان بشركة كوكاكولا: “الاسم الذي منحته للمنتج (لولو) وقدرت تجعلي الكلام له إيقاع، وعجبني وجود حوار بين شخصين، وهو ضحكني وهذا أمر جيد”.

فيما قال رامي محسن: “قدمت الإعلان بسرعة جدا، ولم أفهم المغزى من الإعلان، واسم المنتج كان لايق على الجمهور المستهدف، ولكن لو صاحب شركة لن أخذ الإعلان بنفس الفكرة”.

وطلبت منها الضيفة، عمل “بريف” عن السياحة في مصر وعن الأماكن غير المشهورة في البلد وفيها رياضات وأنواع سياحة مختلفة وأريد عمل إعلان عن السياحة الداخلية في مصر، وهو ما قدمته المتسابقة.

وانتقدت الضيفة، عدم تركيز المتسابقة على الجمهور المستهدف وأيضا عدم تركيزها على الأماكن أو تعريف الناس بمكان جديد، والإعلان يمر مرور الكرام ولم يكن فيه حاجة غريبة، كنت أفضل تضعي فيه أمر ما جديد.

وقال رامي محسن: “اتفق مع ما قيل من (مريم) الإعلان عام جدا ولم اعرف منه مكان جديد، ويحب عليك أن هذا الأمر هوايتك والمفروض تقدمي للناس معلومات جديدة من معرفتك وخلفيتك”.

فيما قال أسامة منير: “الإعلان صعب أن يقدم على الراديو، غير ما يقدم في التليفزيون والصورة تكون أفضل بكثير، وإلى الآن فشلنا نعمل إعلان عن مصر في الراديو شامل كامل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك