تستمع الآن

راديو ستار.. المتسابقة 12 نهلة البرنس تتعرض لإحراج بسبب فكرة برنامجها

الأربعاء - ٢٥ يناير ٢٠١٧

وقعت متسابقة “راديو ستار” رقم 12 نهلة البرنس، في فخ مع شرح فكرة برنامجها، والذي انتقدته الأستاذة سلمى الشماع وشددت أن نفس الفكرة قدمت من قبل.

وقالت نهلة في بداية الحلقة: “أنا بحب التمثيل وتقليد قفشات الفنانين.. ولو سأكون مذيعة أشعر أني سأكون غير معتمدة على المعلومات بشكل قوي، ومن أكبر المشكلات التي تواجهني عدم إتاحة الفرص للشباب، وسأحاول أسمع الشباب لو كنت مسؤولة وأنا مثلا عندي شركة سأتيح كل فترة تجربة شباب جديد مثل راديو ستار”.

راديو ستار.. كواليس لقاء المتسابق 11 إسلام أشرف.. إشادة قوية من أسامة منير

راديو ستار.. كواليس المتسابقة 10 إنجي الفقي.. سلمى الشماع تحذرها من “الزيرو”

وعن فكرة برنامجها، أشارت: “فكرة البرنامج عبارة عن كل واحد فينا يسيطر عليه حالة يعيشها لوحده، مثلا حد يسيطر عليه حالة من الحب أو الوحدة أو الاشتياق، وبقدر الناس وأقدر من يسمعني، وقررت من خلال البرنامج اسمه (هي الحالة إيه)، كل حلقة حالة نتكلم فيها يوم في الأسبوع، ونعرض حالتين ونعمل تصويت وأكثر حالة جاء عليها تعليقات نتكلم عليها، وأيضا يبقى فيه لعبة”.

وتلقت أول اتصال من “أمير”، والذي قال: “أنا مش فاهم فكرة البرنامج الحقيقة، إنت عايزاني أتكلم على حالتي ولا حالة حاجة في فيلم مثلما قلت أنك ستتحدثي عن فيلم (إشاعة حب) وحالة في الفيلم”.

كما تلقت مكالمة ثانية من “يحيى”: “أنا بسمعك من بدري وكنت أريد فهم أيضا فكرة البرنامج، هل هي حالتنا ولا حالة حاجة في أفلام، عكس متسابق أمس كان يريد الحديث عن السفر وهذا أمر مفهوم، لكن الحقيقة لا أستوعب فكرتك”.

التقييم

قالت سلمى الشماع: “الفكرة وأنت بتقوليها قدمتها الأستاذ بثينة كامل في برنامج (اعترافات ليلية) وكانت ناجحة نجاح مبهر وقدمت في برامج أخرى كثيرة، وأسامة منير بجوارك مثال حي للتفاعل مع المستمعين، وتصورت أنك ستقدميها بشكل مختلف، سمعنا الحالة إيه وجدت أول تعامل مع الفكرة والاسم ليس له صلة، المفروض أسمع حالة المستمع وأول حلقة هي التعبير الكامل عن عنوان البرنامج فتعملي كل شيء من أجل إيصال المعنى وكل الناس تنتظر برنامجك، ما حدث أنك اختارتي موقف من فيلم وأنت عدت شرح الموقف مرارا وتكرارا وهذا أكثر شيء يصيب شخص بالملل، والناس لم تستوعب الفكرة وهذا واضح من الاتصالات، كان بيدك تطلعي من القماشة شكل جديد، وتركت القماشة القديمة مثل ما هي بل وكرمشتيها”.

وأضافت “الشماع”: “البرومو كنت منتظرة حسب تعريفها أجد فكرة مشرقة، الفكرة كانت ممكن تقدم بشكل مختلف تتناسب مع شخصيتك الكوميدية وطلتك على الميكروفون، وحتى في ردها شعرت بتوتر وكأنها معلمة تعلم المستمع وعنف غير مطلوب من مذيع يبدأ مشواره”.

فيا قال رامي محسن: “أنت اعترفت بأخطائك وهذا أمر جيد، اسم البرنامج وفكرته جيدة لأنك تتحدثي على الحالة الخاصة بالمستمع وهذا جيد، والبرومو كان جد جدا ووصل لي أن المستمع سيتحدث عن الحالة السيئة وليس الجيدة للمستمع، المقدمة كانت حلوة وشخصيتك على نفس الوتيرة، والمشكلة هي أننا قعدنا 20 دقيقة لجنة تحكيم ومستمعين مش فاهمين ما هي الحالة حتى اختارتي مشهد غير معروف للناس وتركت باقي الفيلم بكل مشاهده المتميزة”.

وتلقت المتسابقة اتصال ثالث من “مادونا”: “أنا عايشة حالة حيرة الحقيقة بسبب مواقف أعيشها، ومفيش حد مننا بيحب يعيش حالة إحراج”.

وعلقت “الشماع”: “المستمعة فتحت لك الباب لتتحدثي معها عن حيرتها، ولكنك أخذتيها للحرج فلماذا قمت بصدها وعدي علينا بكره”، ودافعت المتسابقة عن نفسها بأنها شعرت بالتوتر.

وشدد “محسن”: “هي تتحدث في التليفون بشكل جيد، ولي نفس رأي الأستاذة سلمى الشماع”.

وفي فقرة المعلومات العامة أجابت نهلة على سؤال واحد من أصل 5.

فقرة الإعلان

وطلب رامي محسن من المتسابقة عمل إعلان عن “خرامة ورق”، وهو ما فعلته المتسابقة.

وقال الأستاذ محمد عرفة، مدير التسويق بشركة “لينوفو”، الإعلان ظريف وفكرته جيدة ويحتاج لتعديل بسيط.

وقالت سلمى الشماع: “الفكرة جيدة خصوصا وأنت عملت الموضوع من قبل”.

وشدد رامي محسن: “الحمدلله أنها لم تقل الإعلان بحيث أنه يكون حوار بين شخصين، وإعلان جيد فيه فكرة التنظيم”.

وقدم الضيف فكرة إعلانه، قائلا: “بنعمل تليفون جديد تحت اسم شركة موتورولا سيكون اسمه (موتو زي) أرفع تليفون في العالم، وكاميرته الخلفية أحسن كاميرته تصور أفضل فيديو في العالم بتقنية 4k، وبأحدث أندرويد، مساحته الداخلية 32 جيجا، ويأخذ حتى 2 تيرا مساحة التخزين”،

وأشاد الضيف ولجنة التحكيم بالفكرة وطريقة صياغة الإعلان.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك