تستمع الآن

إيناس جوهر لـ”كلام خفيف”: ما يحدث على الشاشات اسمه “هري” ليس له علاقة بالإعلام

الإثنين - ٠٢ يناير ٢٠١٧

شددت الإذاعية الكبيرة إيناس جوهر، على أن “المذيعات والمذيعين حاليا يتم اختيارهم وفقا للشكل والصوت فقط ولم يعد هناك امتحانات إذاعة وتليفزيون كالسابق”.

وقالت “جوهر” في حوارها مع شريف مدكور، يوم الإثنين، عبر برنامج “كلام خفيف”، على نجوم إف إم: “أنا مع قرار وقف التعيينات في المؤسسات الحكومية، وأراها خطوة سليمة للغاية، كون موازنة الدولة لم تعد تتحمل، هناك بالطبع شباب يكافح، ولكن هناك من يريد الحصول على الراتب على الجاهز لهذا أرفض تماما الخلط”.

سهير شلبي لـ”محطة النجوم”: ماسبيرو يمر بكبوة بسيطة.. وحال الإعلام الآن مؤسف ويصدر الكأبة للناس

رانيا علواني لـ”كلام خفيف”: قانون الرياضة المقترح سيتيح لنا اكتشاف أبطال جدد حتى لو لم ينتموا لأي ناد

“كلام خفيف”.. مؤلف كتاب “حواديت لبيت الراحة ” يروي تجربته مع الكتابة الساخرة

وعن اتجاهها للتدريس حاليا في بعض الجامعات، أشارت: “أنا في الكورس أعطي كل حاجة، فأنا همي أنقل لمن يجلس أمامي من الطلبة يعني إيه إعلام وماذا تعني كلمة مذيع وحتى كيفية التواصل مع الكاميرا، وحتى أشرح كيف يكون استايل الملابس المخصصة للإعلامي أو حتى المذيع، فلا يمكن أن تكون مذيع وتغطي احتفال رسمي دون أن ترتدي ملابس رسمية”.

وعن الهجوم الذي يتعرض له الإعلاميين حاليا، شددت: “هناك فرق مهم جدا من يخطئ في حق الهامات العظيمة المصرية سواء سياسية أو أدبية أو اجتماعية، والإعلامي اللي داخل ماضي على ميثاق شرف ويعرف معن الراي والرأي الآخر لما تنتقد مسؤول ما يجب أن يكون له حق الرد، ولكن الآن أصبح هناك ما يسمى (الهري) لم يعد له علاقة بالإعلام، وفيه إعلاميين جداد جيدين، ولكن أعترض على بعض السادة الصحفيين اللي ركبوا الكاميرات والميركفونات وبدأو ينظروا، وهذا ليس إعلاميا ولكنه يقول رأيه مثلما يكتب مقالاته”.

ماسبيرو

وواصلت: “لا أعرف لماذا اختلط الأمر حاليا ونجد فنانين أصبحوا إعلاميين وصحفيين أيضا كأن مصر انتهى بها المذيعين، مثلا الفنانة إسعاد يونس أخذ عليها شيء ففي إحدى حلقاتها وجدتها (تزغرط) على الهواء وهذا ليس أسلوبا إعلاميا، وأرجو ألا تغضب مني، هي تقدم كل حاجة حلوة وتسعدني في برنامجها”.

وشددت: “أنا مستمعة جيدة للراديو وأمر مرو الكرام على كل المحطات الفضائية حتى أستقر على حاجة معينة، وأرى نشرات الأخبار أو فيلم عربي قديم، وعاشقة لكل الفنانات مثل سعاد حسني وفاتن حمامة، ومن الجداد أحب منة شلبي وكندة علوش”.

وعن حال مبنى ماسبيرو، أشارت: شاشة التليفزيون في ماسبيرو يجب أن يتم تنقيتها، زي ما المضيفين يتم وزنهم كل سنة لكي يتم تصفيتهم، الإعلاميين أيضا لا يمكن أن يحتلوا الشاشات منذ 40 سنة دون أي تقييم، ملامحهم وأوزانهم ولغتهم كل سنة يجب أن يتم تصفية الشاشة والميكروفون، وهناك مقولة تقول إنه من لم يتعلم في ماسبيرو أصول العمل الإعلامي الصحيح فاته الكثير، ويجب تصحيح أوضاع هذا المبنى فمن يعمل يتقاضى راتبه ومن يجلس في بيته ويأتي آخر الشهر فقط لكي يقبض علينا أن نوقف هذا لإهدار، وأنا مع ضم القنوات على بعض بعد تصفية العمالة الزائدة، وعليهم أن يحسنوا من أنفسهم من لا يريد أن يرحل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك