تستمع الآن

يوم دموي في العالم.. اغتيال السفير الروسي بتركيا.. وحادث دهس متعمد في ألمانيا

الثلاثاء - ٢٠ ديسمبر ٢٠١٦

فُجع العالم أمس بحادثين إرهابيين، كان أولهم اغتيال السفير الروسي لدى تركيا أندريه كارلوف في العاصمة أنقرة، تبعها حادث دهس متعمد في برلين، إثر اقتحام شاحنة سوقاً لأعياد الميلاد.

حادث أنقرة

أطلق شرطي تركي النار على السفير الروسي في أنقرة، أندريه كارلوف، وأرداه قتيلا، غذ أطلق المسلح الذي كان يرتدي ملابس مدنية النار على السفير من مسافة قريبة أثناء إلقائه كلمة في معرض للصور الفوتغرافية في جاليري في أنقرة.

وقد أكدت وزارة الداخلية التركية لاحقا أن منفذ الهجوم هو أحد عناصر الشرطة التركية، وبعمر 22 عاما.

عيش صباحك..شركة روسية تبتكر منازل يمكن طيها وتحوليها لشاحنة

حديقة روسية تستعين بجهاز مبتكر لتدفئة أقدام الزوار

وقال التلفزيون الروسي، إن السفير كان يزور معرضا حمل عنوان “روسيا كما يراها الأتراك”.

ويظهر شريط فيديو عن المعرض كارلوف يلقي خطابا عندما يسمع صوت إطلاق نار.. ويقال إن المسلح أطلق ثماني رصاصات.

ثم تظهر الكاميرا رجلا مسلحا يرتدي بدلة أنيقة وربطة عنق يلوح بمسدسه ويطلق النار وهو يردد شعارات باللغتين العربية والتركية.

وذكرت وسائل الإعلام في تركيا أن القاتل اسمه ميرت ألتنيتاس، يعمل ضابط شرطة في قسم القوات الخاصة للشرطة بأنقرة، وقد كان خارج الخدمة في تلك الفترة.

وقد أطلق الرجل الرصاص على السفير الروسي، وهو يصيح منفعلاً بالتركية: ‘الله أكبر (الله أكبر).. نموت في حلب، تموت هنا”.

وأندريه كارلوف، البالغ من العمر 62 عاما، دبلوماسي مخضرم خدم سفيرا للاتحاد السوفياتي السابق في كوريا الشمالية في معظم عقد الثمانينيات من القرن الماضي.

وذهل العالم عقب الصور التي التقطها برهان أوزبليسي، مصور وكالة أسوشيتد برس، والذي قال في تصريحات نقلتها الوكالة: “لقد تملكني الخوف من أن يتحول المسلح نحوي ويطلق علي النار، لكنني تقدمت قليلا وصورت الرجل، لا يمكنني الهرب، فأنا صحفي ومن واجبي تصوير ما رأيت، وإلا كان سيقول الناس: كيف كنت هناك وتحمل كاميرا ولم تصور المشهد”.

هجوم برلين

هجوم برلين

فيما كانت الحادثة الثانية أكثر مآساوية، إذ اقتحمت شاحنة سوقا لبيع هدايا أعياد الميلاد في قلب العاصمة الألمانية، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا وجرح 48 آخرين، بحسب الشرطة الألمانية.

وأعلنت شرطة برلين فيما بعد أنها عثرت على جثة رجل بولندي داخل الشاحنة التي اقتحمت السوق.. وقالت الشرطة في تغريدة على “تويتر” إن “الرجل الذي عثر عليه في الشاحنة هو مواطن بولندي”.

وأكدت السلطات أنها اعتقلت مشتبها به يرجح أنه سائق الشاحنة الذي نفذ عملية الدهس، لكنها لم تعلن عن هويته ولا كشفت جنسيته أو انتمائه.

ونقلت وسائل إعلام ألمانية عن مصادر أمنية محلية قولها، إن هناك أدلة تشير إلى أن المشتبه به المعتقل من أفغانستان أو باكستان وأنه دخل ألمانيا في فبراير كلاجئ.

كما أشارت صحف ألمانية، نقلا عن مصادر أمنية، إلى “دوافع إرهابية قد تقف وراء الحادث”.

ويعيد الحادث التذكير بحادث الهجوم بشاحنة في مدينة نيس الفرنسية في يوم الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي في 14 من يوليو الماضي، والذي أودى بحياة 86 شخصا.. وأعلن تنظيم “داعش” المسؤولية عنه.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك